المصارف تقطع منافذ التحويلات المالية الى الخارج

الخميس 07 تشرين ثاني 2019 المحرر الاقتصادي

المصارف تقطع منافذ التحويلات المالية الى الخارج

المحرر الاقتصادي- لم تتقدّم الاتصالات بعد الى إيجاد خرق واسع في الجدار الذي يحول دون الوصول الى تشكيل حكومة في ظل تنامي المخاوف من انهيارات مالية.

مصادر مصرفية أكدّت استمرار منع معظم التحويلات المالية خارج لبنان.

وواجه العملاء في الساعات الماضية قيودا على التحويلات خارج البلاد وسحب الأموال بالعملة الصعبة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر مصرفي أنّ كل التحويلات الدولية بشكل عام لا تزال ممنوعة مع بعض الاستثناءات مثل مدفوعات الرهون الأجنبية ورسوم الدراسة. ونقلت الوكالة أيضا عن مصدر مصرفي آخر أنّ القيود زادت تشديدا.

وتقاطعت المعلومات عند توقع المزيد من القيود على التعاملات المالية مع سعي البنوك للاحتفاظ بأموالها النقدية.

ويعاني المستوردون من الوصول الى التمويل خصوصا في العملة الصعبة، أو السيولة التي تؤمن إبرام الصفقات.

وخفضت موديز تصنيف الودائع بالعملتين المحلية والأجنبية لدى ينوك عوده وبلوم وبيبلوس لمحدودية الدعم السيادي.

هذه الأزمة النقدية تتزامن مع عجز سياسيّ في إيجاد البديل عن الحكومة المستقيلة، وترددت معلومات أنّه لا يوجد مؤشر لاتفاق ينهي الأزمة الوطنية العامة.