العنف في العراق يتصاعد بعد إحراق القنصلية الإيرانية في النجف

الخميس 28 تشرين ثاني 2019 العراق تابلويد

العنف في العراق يتصاعد بعد إحراق القنصلية الإيرانية في النجف

العراق تابلويد-ارتفعت حدة التوترات الدامية في العراق بعدما اقتحم متظاهرون القنصلية الإيرانية في النجف وأضرموا النار فيها.

وشكلّت هذه الخطوة تحولا في الحراك الشعبي العراقي.

ولاحظت وكالة رويترز أنّ لقطات مصورة للمحتجين وهم يهللون خلال الليل بينما كانت ألسنة اللهب تستعر في القنصلية شكلّت "تغيّرا مذهلا بعد سنوات شكل فيها النفوذ الإيراني لدى الشيعة في الدول العربية عاملا مهما في المشهد السياسي في الشرق الأوسط".

ولوحظ أنّ بعد حادثة حرق القنصلية ازداد العنف وسقوط القتلى برصاص القوات الأمنية،وأحصت وكالة رويترز مقتل أكثر من ٤٠٠شخص.

القنصلية والرماد

وتحوّلت القنصلية الإيرانية في النجف الى "أنقاض متفحّمة"، وفي حين أجمع المسؤولون العراقيون على إدانة الحرق باعتبارها خرقا للمواثيق الدولية في حماية المباني  الديبلوماسية، أشادت شريحة واسعة من المحتجين  بهذا العمل باعتباره عملا "شجاعا"، وتعبيرا غاضبا ضدّ "الهيمنة" الايرانية على العراق.

وفي حين حملت الخارجية الايرانية مسؤولية ما حدث في القنصلية للحكومة العراقية التي تخاذلت "في مواجهة العناصر المخربة والمعتدية"،توعّد أبو مهدي المهندس القائد العسكري للحشد الشعبي باستخدام "القوة" مع من "يحاول الاعتداء" على آية الله العظمى علي السيستاني المقيم في النجف.

أما رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر فدعا الحكومة الى الاستقالة، وطالب المحتجين بإبعاد المقدسات ومحافظاتها ومرجعياتها عن العنف.

السلطات العراقية في مواجهة الحراك

وتوقع مراقبون أن تستغل السلطات العراقية حرق القنصلية الإيرانية ذريعة "لحملة أشد صرامة".

وتوقع  البعض أن تستغل السلطات العراقية أعمال العنف في النجف "وتأخذ فرضية "تهديد السيستاني" ذريعة لمزيد من قمع الحراك العراقي.

والمرجعية الشيعية السيستاني، والذي نادرا ما يتحدث في السياسة، طالب مؤخرا الحكومة بتنفيذ إطلاحات حقيقية والتوقف عن قتل المتظاهرين.

وأعادت السلطات العراقية في ضوء حرق القنصلية تنظيم قواها عبر تشكيل "خلايا أزمة" في محافظات عدة لتثبيت النظام.   

والاحتجاجات التي بدأت في بغداد في الأول من أكتوبر تشرين الأول وامتدت إلى المدن الجنوبية، هي أصعب تحد يواجه الطبقة الحاكمة التي يهيمن عليها الشيعة، وتسيطر على مؤسسات الدولة، منذ الاجتياح الأمريكي عام ٢٠٠٣ الذي أسقط حكم صدام حسين.