نفط لبنان قد يساعد في تصنيفه الإئتماني لكنّ الحصاد بعيد

الخميس 27 شباط 2020

نفط لبنان قد يساعد في تصنيفه الإئتماني لكنّ الحصاد بعيد

 يبدأ لبنان التنقيب عن النفط والغاز تزامنا مع مروره في أعمق أزمة كيانية في تاريخه الحديث.

وستظهر نتائج البئر الاستكشافية في الشهرين المقبلين، لكنّ الآمال كبيرة باعتبار أنّ لبنان يقع على الضفة الشرقية من البحر الأبيض المتوسط حيث جرى اكتشاف عدد من حقول الغاز الكبيرة تحت مياه البحر منذ العام ٢٠٠٩،بما في ذلك الحقلان "لوثيان وتمار" في المياه التي تسيطر عليها إسرائيل، ويقعان قرب حدود بحرية متنازع عليها مع لبنان.

ووقع كونسورتيوم يضم توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية اتفاقا مع لبنان في 2018 لاستكشاف النفط والغاز في رقعتين بحريتين.

يبدأ التنقيب ابحفر أول بئر في الرقعة رقم 4 في حين يجري التحضير لحفر آبار في الرقعة رقم 9 في وقت لاحق من العام.

وسيعطي تحقيق كشف في مجال الطاقة دفعة كبيرة للاقتصاد اللبناني "المكروب" لكن الأمر قد يستغرق سنوات حتى تدخل أي إيرادات الخزانة.

الرئيس عون

وأشاد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمة متلفزة ، بأول أعمال تنقيب يباشرها لبنان كخطوة ”تاريخية“ ستشكل ”حجر الأساس للصعود من الهاوية“.

وقال عون "مصممون على تحمل مسؤولية مواجهة سياسات اقتصادية خاطئة وتراكمات متلاحقة ومتعددة، ووضع حد لها بهدف وقف المسار الانحداري الذي أوصلنا منذ عقود إلى ما نحن عليه."

نصر:التقييم المنتظر

وقال وليد نصر رئيس هيئة إدارة قطاع البترول خلال مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي مع وفد من توتال: "ستستغرق عمليات الحفر... شهرين. ونحن نأمل أن تكون النتيجة إيجابية فنجد نفطا أو غازا تمهيدا للمرحلة الثانية بحفر آبار جديدة وتقييم الكميات التي يمكن أن تكون موجودة".

غجر:الانتظار للتقييم

 

وقال ريمون غجر وزير الطاقة والمياه إن النتائج الجيدة ستكون إيجابية بالنسبة لتصنيف لبنان الائتماني لكنه أشار إلى أن الأمر قد يستغرق سنوات قبل أن يتسنى الاستخراج من أي كشف.

وأضاف أن هناك الكثير من المتطلبات: أولها الحفر ثم العثور على النفط أو الغاز، ثم معرفة حجم الاحتياطيات قبل التعرف على ما يمكن استخراجه منها بعد عامين إلى أربعة أعوام.