مدير التوجيه في الجيش شرح الإجراءات المتخذة خلال فترة إعلان حالة الطوارئ في منطقة بيروت

الخميس 06 آب 2020

 مدير التوجيه في الجيش شرح الإجراءات المتخذة خلال فترة إعلان حالة الطوارئ في منطقة بيروت

 .عقد مدير التوجيه في قيادة الجيش العميد علي قانصو مؤتمرا صحافيا في مبنى وزارة الدفاع، تحدث خلاله عن الإجراءات المتخذة خلال فترة إعلان حالة الطوارىء في منطقة بيروت

 وقال: "بإسم العماد قائد الجيش وقيادة الجيش والأجهزة الأمنية، نتوجه إلى الشعب اللبناني وذوي ضحايا التفجير الذي وقع في المرفأ بأحر التعازي.
كما نشد على أيادي أهالي المفقودين ونأمل أن يكونوا من الناجين كما نتمنى الشفاء العاجل لجميع الجرحى والمصابين.
إنفاذا لقرار مجلس الوزراء بتاريخ 5/8/2020 إعلان بيروت مدينة منكوبة وإعلان حالة الطوارئ في العاصمة، عقد قائد الجيش العماد جوزاف عون اجتماعا حضره مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا، مدير عام الجمارك بدري ضاهر، كما حضر محافظ بيروت القاضي مروان عبود، مدير عام المديرية العامة للدفاع المدني العميد ريمون خطار وأمين عام الصليب الأحمر اللبناني السيد جورج كتانة.
تداول المجتمعون بالإجراءات المزمع إتخاذها في مواكبة تداعيات التفجير واستكمال عمليات البحث عن الضحايا والمصابين، إضافة إلى متابعة عمليات مسح المنطقة والأضرار التي طالت المباني والممتلكات ضمن الإمكانات المتاحة، بحيث ستعمل باقي القوى على تأمين المستلزمات الإضافية التي يحتاجها الجيش.
ونتيجة الإجتماع تقرر الآتي:
1-
في ما يتعلق بمنطقة المرفأ:
تقرر استمرار عزل المنطقة التي طالها التفجير بالكامل إفساحا في المجال أمام الحفاظ على مسرح التفجير، واستكمال أعمال البحث عن ضحايا ومفقودين ورفع الأنقاض وفقا للإمكانات المتوافرة والتي تُستكمل تباعا، على أن تقوم لجان التحقيق بتكثيف عملها لإنجازه في أسرع وقت ممكن.
2-
في ما يتعلق بالمدخل 14 الحوض الخامس من المرفأ والذي لم يتضرر جراء الإنفجار الذي وقع في المرفأ فقد تقرر إعادة إحياء العمل فيه.
"
متابعة أعمال التنظيف ورفع الأنقاض من قبل بلدية بيروت بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العليا للإغاثة ولجان مسح الأضرار المكلفة من قبل الجيش اللبناني
3-
القوى الأمنية:
تقرر تكثيف عمليات البحث عن ضحايا، ومفقودين ورفع الأنقاض.
"
في المقابل سوف يعمد الصليب الاحمر الى احصاء ما تبقى من جثامين وأشلاء الضحايا الذين لم يتم التعرف على أصحابها بعد. على ان تقوم قوى الامن الداخلي بإجراء فحوصات الـ DNA للضحايا الذين لم يتم التعرف عليهم حتى الساعة في مختبرات الحمض النووي التابعة لها ويُطلب من أهالي المفقودين التوجه إلى ثكنة الحلو للإبلاغ عن مفقوديهم وإجراء الفحوصات.
تم توزيع قطاعات العمل بين القوى الأمنية التي ستقوم بضبط بقعة التفجير والمناطف المحيطة المتضررة منعا للتعديات والسرقات، على أن تواصل هذه القوى عملها في باقي مناطق العاصمة كالمعتاد.
4-
المساعدات:
في ما خص المساعدات الطبية ومعدات الإغاثة التي بدأت تصل من عددٍ من الدول الشقيقة والصديقة، فإننا بداية نتوجه بالشكر الجزيل لهذه الدول على وقوفها إلى جانب لبنان في محنته والمسارعة إلى تلبية إحتياجاته.
لقد تم تكليف لجنة من الجيش لإدارة عمليات توزيع المساعدات وتسليمها وفقا للاحتياجات، وكذلك توزيع المستشفيات الميدانية ومستلزمات الإغاثة بالتنسيق مع وزارة الصحة.
5-
التحقيقات:
في ما يتعلق بالتحقيقات، فقد تم تكليف الشرطة العسكرية بمتابعة التحقيقات المتعلقة بالإنفجار بإشراف القضاء المختص.
6-
وسائل الاعلام:
إننا نقدر عاليا الدور الذي أدته وسائل الإعلام في مواكبة هذه الكارثة التي حلت بوطننا، وإننا إذ نؤكد حرصنا على صون حرية الإعلام إلا أننا ندعو جميع وسائل الإعلام إلى تفهم دقة الوضع وضرورة الالتزام بالإجراءات المتخذة وتعليمات القوى الأمنية وذلك إفساحا في المجال أمام عمليات رفع الأنقاض والبحث عن ضحايا. إن الواجب الوطني والمصلحة الوطنية العليا تقتضي من وسائل الإعلام عدم السماح لأي كان باستغلال منابرها لإطلاق تحليلات وتكهنات ونظريات أمنية ونشدد في هذا الإطار على ضرورة انتظار نتائج التحقيقات التي ستُعلن في حينه. وأنتهز الفرصة الآن لأؤكد مجددا على منع استخدام الطائرات المسيرة عن بعد DRONE في منطقة الانفجار ومنطقة بيروت بأكملها لما تحدثه هذه المسيرات من تشويش على المروحيات التي تشارك في عمليات الإغاثة.
كما نؤكد مجددا ضرورة عدم الأخذ بالشائعات والمساهمة في نشرها والعودة إلى البيانات الصادرة عن قيادة الجيش والتي تنشر عبر الموقع الرسمي والصفحات الرسمية التابعة لمديرية التوجيه.
لقد أنشأ الجيش Call center على الرقم 456900/05 سيتم وضعه في العمل ابتداءا من صباح الغد بتصرف المواطنين للاستفسار حول كل ما يتعلق بالمنطقة والبقعة التي وقع فيها الانفجار خصوصا لجهة احتياجات المواطنين المتضررين.
"
وختاما ندعو المواطنين ووسائل الإعلام إلى التعاون والتجاوب مع الإجراءات والتدابير الأمنية المتخذة".