الحريري المنسحب يرمي الكرة في مرمى العهد وحزب الله

الثلاثاء 25 آب 2020

الحريري المنسحب يرمي الكرة في مرمى العهد وحزب الله

 .المحرر السياسي- انسحب الرئيس سعد الحريري من سباق الوصول الى السراي الكبير 

فاجأ الانسحاب أطرافا عدة الا أنّ عددا من عارفي الرئيس الحريري توقعوا انسحابه لاعتبارات عدة:

فشل التسوية التي عقدها مع الرئيس ميشال عون ورئيس التيار الوطني جبران باسيل، مدركا استحالة إحيائها من قبل الجانبين.

اندفاع الثنائي الشيعي في دعم تكليفه بعد صدور الحكم الدولي باغتيال والده وما أصاب حزب الله من شظايا الحكم، وهذا ما لم تستوعبه قاعدته الشعبية.

ضعف تركيبته السياسية المتوقعة داخل الحكومة اذا ما بقي الاشتراكيون والقواتيون خارجها.

استحالة تطبيق شروطه...

اللامبالاة السعودية بالواقع اللبناني طالما أنّ حزب الله يتحكّم بمجرياته.

الوقت المستقطع أميركيا بانتظار نتائج السباق المحموم الى البيت الأبيض.

عدم التعويل حصرا على الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في ظل الانكفاء السعودي إسلاميا وعربيا، والانتظار الأميركي.

كل هذه المعطيات دفعت الحريري الى الانسحاب إضافة الى عوامل ذاتية منها ما ذكره بيان الانسحاب بوضوح أو بالتلميح، خلافه مع العهد والتيار الوطني الحر.

هذا الانسحاب يعيد خلط الأوراق تشابها مع مرحلة استقالته تحت ضغط الشارع، والسؤال المطروح الآن، ما هي الخطوات التي سيُقدم عليها رئيس الجمهورية وتياره وحزب الله، خصوصا أنّ تجربة حكومة حسان دياب كانت فاشلة.