بعد حسان دياب يدخل مصطفى أديب الى السراي من بوابة نجيب ميقاتي

الاثنين 31 آب 2020

بعد حسان دياب يدخل مصطفى أديب الى السراي من بوابة نجيب ميقاتي

 المحرر السياسي- تتقاطع معلومات من يعرف الدكتور مصطفى أديب أنّه شخصية عادية لزمن غير عادي.

بات الأكيد أنّ الرئيس المكلّف لتشكيل حكومة ، في حال اكتمال عقدها، سيعالج وفريقه الوزاري، أصعب الأزمات التي يمر بها لبنان في تاريخه الحديث.

من يعرف الدكتور أديب يرى أنّه "رجل أقل من عادي"، لكنّه يُتقن "فنون الوصول"، كما أتقن سلفه حسان دياب تسويق نفسه. ومن المفارقات، أنّ الرجلين دخلا السراي الكبير من بوابة الرئيس نجيب ميقاتي.

الدكتور حسان دياب وصل الى الحكومة بعد "خضوعه لامتحان" في دار ميقاتي، فنجح للحاجة الى تمثيل سني بيروتي، بعدما غلبت الوجوه الطرابلسية علي حكومة ضمّت من عاصمة الشمال: محمد الصفدي وزيرا للمال، ونقولا نحاس وزيرا للاقتصاد والتجارة، وفيصل كرامي وزيرا للشباب والرياضة، وأحمد كرامي وزير دولة.

وكانت الحاجة لتمثيل بيروتي فجاء وليد الداعوق وزيرا للاعلام، وحسان دياب وزيرا للتربية، فاستحضرته معركة "حكومة اللون الواحد" بعد استقالة سعد الحريري، لينام في جناح من أجنحة السراي الكبير كرئيس حكومة أثبتت النتائج فشلها المدوّي.

وها هو الدكتور مصطفى أديب يدخل السراي رئيسا مكلفا بعدما كان مدير مكتب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

من يعرفه يؤكدّ أنّه "شخصية غير منتجة"... ولن نتبنى توصيفات أخرى بانتظار نتائج أدائه.

إذا من البوابة الميقاتية، دخل الرجلان نادي رؤساء الحكومات، من دون أن يمتلكا، خبرة أو ميلا الى "نشاط قيادي" في تشكيل رؤية حكم ومسار حكوميّ، لمرحلة صعبة للغاية.

قبل الحكم، علينا الانتظار...

لكنّ المعطيات تفيد أنّ الرجلين ولِدا من حاجة: حاجة الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر الى رئيس "ضعيف" ليمارسوا عبره "إدارة السلطة التنفيذية" لكن "الجريمة ضدّ الانسانية" التي حصلت في المرفأ ومحيطه، استوجبت تقديم فدية، فكان الأضعف في المنظومة الحاكمة، حسان دياب الذي دفع الثمن ومعه دفع اللبنانيون الثمن الأكبر...

وهذه المنظومة التي لم يبتعد عنها سعد الحريري أفرزت مصطفى أديب...

هل كان هذا الرجل الشخصية الوحيدة في الترشيحات ؟

بالتأكيد لا...

في ساعات قبل التسوية طُرح اسم ريّا الحسن بقوة، لكنّ الحريري ومن معه في التسوية، فضلوا تخطيها، لما تحمل شخصيتها من هامش استقلالي، ولتقليدية "الساحة السنيّة" في استيعاب امرأة في القيادة الحكومية.

وطُرحت أسماء أخرى لم تنل تقاطعات من جلس على طاولة التسويات...

ويتضح من اختيار اسم مصطفى أديب أنّ من اختاره يبحث إما عن تمرير الوقت ، أو عن شخصيّة يحتمي وراءها، من يبحث دوما عن المنافع ولو وسط ركام بيروت المنكوبة، والوطن المفكّك القابل للاختفاء...