رسالة "يأس"وجهها شينكر بعدم لقائه الحريري

السبت 05 أيلول 2020

رسالة "يأس"وجهها شينكر بعدم لقائه الحريري

 .المحرر الديبلوماسي- ما يُنقل عن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر يوحي بشبه "يأس" أميركي من الطبقة السياسية

تمثّل هذا "اليأس" في امتناع شينكر عن عقد لقاءات مع القادة خصوصا ممن يُعرف عنها التماهي مع التوجهات الأميركية في لبنان والمنطقة.

فشينكر لم يجتمع، أقلّه علنا، مع الرئيس سعد الحريري، ويتخذ عدم اللقاء بُعدا في التوقيت الذي يتزامن مع صدور الحكم الدولي في اغتيال الرئيس رفيق الحريري واتهام عنصر من حزب الله في هذا الاغتيال.

ويوحي هذا التصرف أنّ الأميركيين غير راضين عن "حليفهم اللبناني" لجهة الأداء السياسي العام، وهذا ما يتمدّد الى وليد جنبلاط وسمير جعجع.

لا يعني هذا الاستنتاج أنّ الأميركيين راضون عن "الحراك الشعبي" الذي لمس شينكر في لقاءاته مع عدد "من رموزه" ضياعا وغيابا لرؤية موحدة يمكن أن تشكل قاعدة تقاطعات لقيام جبهة تواجه المنظومة السياسية المتحكّمة، في أيّ انتخابات نيابية مقبلة.

فالنتيجة التي توصل اليها الأميركيون، أنّ أيّ تغيير مرتجى لا يمكن أن يتحقّق الا بإرادة اللبنانيين.

ينقل أحد معارف شينكر عنه، وفق ما قاله مراقب لبناني في واشنطن، أنّ الأفق السياسي "مغلق" في لبنان،، في كل الاتجاهات، لذلك فإنّ الإدارة الأميركية ستواصل مساعدتها اللبنانيين عبر قنوات الجيش والمؤسسات الأهلية الموثوقة.

أما ملف حزب الله ومن يغطيه، فإنّ الاستراتيجية الأميركية لا تزال على حالها ، من العزل والتجفيف، من دون أن يعني ذلك رضى عن المقاربة الفرنسية لملف هذا الحزب، ومن دون أن يعني ذلك أيضا أنّ الضوء الاخضر الأميركي سيُعطى للحلفاء في الخليج والغرب بفتح يدّ المساعدة الى الدولة اللبنانية المُفلسة.