الثنائي الشيعي على موقفه ولا تسوية الا على أرضيته المقترحة

الجمعة 18 أيلول 2020

الثنائي الشيعي على موقفه ولا تسوية الا على أرضيته المقترحة

 

المحرر السياسي- لا تزال مساعي تشكيل الحكومة تصطدم بجدار الثنائية الشيعية في تولي حقيبة المال وتصعيدا تسمية جميع وزراء الطائفة.

الخليلان أبلغا الرئيس المكلّف هذا القرار- الثابت، مع نافذة بأنّ ينال الوزير الشيعي للمالية رضى الرئيس المكلّف.

كتلة الوفاء للمقاومة غطّت هذا الموقف علنا، في بيان هجومي، اعتبرت أنّ الحل لا يكون "عبر الإخلال بالتوازن الحكومي، أو عبر محاولات الاستقواء بقوى خارجية لحكومة مزورة التمثيل، بما يجوّف المبادرة الفرنسية".

وفي حين  تقاطعت مواقف جميع الأطراف السياسية المتناقضة عند نقطة الالتزام بهذه المبادرة من رئاسة الجمهورية وتيارها السياسي، ورئيس مجلس النواب، وحزب الله، ورؤساء الحكومات السابقين وآخرين، فإنّ مقاربة هذه المبادرة لإنجاحها، اختلفت.

هذا الضغط على الرئيس المكلّف دفعه الى الاقتراب من الاعتذار، لكنّ رئيس الجمهورية دعاه الى التريث، وترددت معلومات أنّ الخلية الفرنسية جمدّت قراره لمزيد من المشاورات.

السؤال ماذا بعد؟

حتى هذه الساعة لم تنضج أيّ تسوية، ويتحرّك الوسطاء في "حلقة مقفلة"، ويبدو أنّ المخرج الوحيد المُتاح هو تنفيذ مطالب الثنائي الشيعي لولادة حكومة تستنسخ الحكومات السابقة.