البلد الى الإقفال

الاثنين 09 تشرين ثاني 2020

البلد الى الإقفال

 .المحرر السياسي- تضاءلت مستويات التفاؤل بتشكيل حكومة "مهمة" وفق التعبير الفرنسي ودخل التكليف في التجاذبات السياسية التقليدية

وتتجه الأنظار الى الثلاثاء لمعرفة مستوى الإقفال العام في البلد الذي سيتخذه مجلس الدفاع الأعلى لتطويق تفشي فيروس كورونا، ومهدّت له المؤسسات التربوية بإبقاء التلاميذ في بيوتهم .

في محصّلة سريعة للساعات الماضية، تسويق أخبار عن أنّ العقوبات الآميركية الأخيرة لن تؤثر على مسار التشكيل.

ورُبطت الانفراجات الحكومية بإيجاد مخرج لثلاثية التيار الوطني الحر: الحجم العددي للحكومة،توزيع الحقائب، ووحدة المعايير في تسمية الوزراء ذوي "الاختصاص".

النائب جبران باسيل يردّ على العقوبات الأميركية بالتذكير "بفساد الغير"،وباصرار تياره على الحلف مع حزب الله، ولوّح بالدفاع عن نفسه قضائيا مراهنا على علاقة متغيّرة مع إدارة بايدن.

وبرز سجال المستقبل-القوات في سياق تدهور العلاقات بين الجانبين على خلفية ما اعتبره المستقبل تهجما قواتيا على الرئيس سعد الحريري.

في مقابل الترف السياسي، تنحدر أوضاع المواطنين، من كل الطبقات الاجتماعية، الى مستويات خطيرة تزامنا مع ارتفاع معدلات الهجرة الشبابية الى ما يدعو الى استنفار عام لا يبدو أنّه من أولويات المنظومة الحاكمة.