تويتر تخضع وتعزّز مكافحة خطاب الكراهية

الخميس 03 كانون أول 2020 مجلة السبّاق

تويتر تخضع وتعزّز مكافحة خطاب الكراهية

مجلة السبّاق-تشدّدت شركة تويتر في التدابير التي تمنع خطاب الكراهية من التمادي في خرق المبادئ الإنسانية

شملت تدابير الإقصاء كل "لغة تجرد الناس من إنسانيتهم ​​على أساس العرق والأصل القومي"،وأساس الدين والطبقية الاجتماعية.

وأضافت الى هذه القائمة من الممنوعات، أو قائمة الحمايات" تجريد الناس على أساس العمر والإعاقة.

التنازلات تحت الضغط

وصفت مجموعة الحقوق المدنية Color of Change ، وهي جزء من تحالف لمنظمات المناصرة التي تدفع شركات التكنولوجيا لتقليل خطاب الكراهية عبر الإنترنت ، هذه التغييرات بأنها "تنازلات أساسية" بعد سنوات من الضغط .

 أريشا هاتش،نائبة هذه المنظمة،تشكك دوما بقدرات فريق المراقبة في تويتر التي برأيها لا تحترم الشفافية، وترى أيضا أنّ فريق الذكاء الاصطناعي عاجز الى حدّ، في تحديد المحتوي الذي ينتهك المحميات.

وشكّكت هاتش أيضا بقدرات المتابعة في المراقبة لتويتر.

تبرير تويتر

أعلنت متحدثة باسم تويتر أنّ الشركة خططت منذ البداية، لإضافة فئات جديدة إلى "قائمة الحمايات"، وتركت لنفسها هامشا من الوقت لتختبر بدقة وثقة، قدرتها على تطبيق القواعد المحدثة باستمرار.