تويتر سيدة الكرة الأرضية

الأحد 10 كانون ثاني 2021

تويتر سيدة الكرة الأرضية

أنطوان سلامه - تثبت تويتر كما المنصات الالكترونية الأخرى أنّها القاطرة التي تسيطر عالميا 

فبعد حذف تويتر تغريدات الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب بحجة التحريض على العنف، وحذف تغريدة مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية علي خامنئي بحجة التضليل أو نشر معلومات خاطئة، فهذا يعني أنّ " هذه المؤسسة العالمية الخاصة" تتحكّم بالخطابات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، لكل صاحب سلطة، ولكل شخص عاديّ.

لم يكن عاديا، في اللحظة الحرجة أميركيا، أن تبادر تويتر بدافع ذاتي، وانطلاقا من قواعدها الخاصة، أن تطوّق سيد البيت الأبيض.

ولم يكن عاديا، في اللحظة الحرجة عالميا، أن تقطع تويتر تغريدة خامنئي الذي يشكك فيها  بلقاحات بريطانية وأميركية ضدّ فيروس كورونا، لأنّه لم  يستند الى معطى علمي، رافعة المنطق الوضعي كأولوية تتقدّم أيّ سلطة دينية.

تويتر كما فيسبوك وإنستغرام.... تحوّلت مؤخرا الى "المادة الأساسية" في التشريع في برلمانات العالم، من واشنطن الى لندن وصولا الى أقصى عواصم آسيا.

وتحت ضغط الحكومات والمؤسسات الأهلية، وضعت هذه الشركات الالكترونية الضخمة قواعد خاصة بها، تراقب من خلالها، بما تيسّر، الناشطين في فضاءاتها، فتحذف ما تعتبره خطرا دوليا واجتماعيا، كخطاب الكراهية، والتحريض على العنف، والتضليل...

 إذا هي تراقب، وتبادر.

هي الجهاز الأمني الدولي الذي يتخطى بفعاليته أيّ جهاز أمني شرعي...

الجهاز الذي يدخل كل بيت يملك موقعا في الخريطة الدولية الالكترونية.

لم تعد الكرة الأرضية تخضع لسلطة الجبارين الأميركي والسوفياتي كما في الحرب الباردة.

وتحرر العالم من أحادية القوة الأميركية بعدما أصبحت الشركات الالكترونية سيدة منصات التعبير.

ومهما شكّك البعض، بخلفيات هذه الشركات، فوفق منطق الأمر الواقع، تحوّلت الى سلطة عابرة للحدود، تتحكّم بما يقوله الناس، وبما يقوله جبابرة السلطات.

بالأمس أوقفت تويتر حساب ترامب وحملته الانتخابية اتقاء من خطر التحريض على العنف، وبررت قرارها بأنّ المستخدم ترامب انتهك قواعدها.

وحظرت موقع خامنئي لاحتوائه على "معلومات خاطئة" وانتهاكه قواعد المنصة الاجتماعية، واشترطت على المرشد حذف تغريدته عن كورونا ليستطيع استعمال حسابه مرة جديدة.

تحولات جوهرية تطال المسار العالمي بعدما امتلكت المنصات الاجتماعية الضخمة حق الفيتو كأي دولة من دول القرار في مجلس الأمن.

أثبتت تويتر أن لا "كبير" في حساباتها.