Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


باسيل يدعو حزب الله لوضع سلاحه في إطار الدولة بلا نزعه

صعّد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل انتقاده لحزب الله من دون أن يُقفل الباب بين الجانبين لحوار يعالج أساب الخلافات الداخلية.

الخميس ٢٠ يناير ٢٠٢٢

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

اعتبر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، أن “اتفاق “مار مخايل” بين تياره وحزب الله فشل في بناء الدّولة، داعيا إلى وضع سلاح الحزب “ضمن سياسة الدولة” من دون أن يكون الهدف هو نزعه.

وأضاف،  في مقابلة مع “الأناضول”، أن تفاهم التيار أسسه رئيس الجمهورية ميشال عون مع حزب الله بحاجة إلى “تطوير من ناحية الإصلاح وبناء الدولة”، معتبرا أن عودة الثنائي الشيعي إلى اجتماعات الحكومة “جزء من التجاوب مع التطوير، لكنه غير كافٍ”. ورأى أن “الخلاف واضح وكبير مع حزب الله بما يخص الأمور الداخلية، وإن حُلّت فعلى أساسها يتحدد موضوع التحالفات الانتخابية”، مشددا على أنه ليس لديه حاليا “أي مخطط أو هدف” بشأن انتخابات الرئاسة.

وأكد باسيل، على عروبة لبنان، وأنهم يريدون “أفضل العلاقات” مع دول الخليج، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة عدم منعهم من أن تكون لهم علاقات مع دول أخرى، مثل تركيا وإيران، واصفاً العلاقات مع أنقرة بـ”الجيدة”. وقال باسيل إن التيار الوطني الحر سيخوض الانتخابات النيابية في كل المناطق اللّبنانيّة، مشروعه لا يزال نفسه، وهو مشروع الدولة، التي لا يمكن أن تقوم بظل وجود الفساد”. وعن تحالف تياره في الانتخابات مع حزب الله، أجاب بأن “الخلاف واضح وكبير مع حزب الله بما يخص الأمور الداخلية”، و “إن حُلّت هذه الأمور، فعلى أساسها يتحدد موضوع التحالفات الانتخابية”.

ورأى أن “الوطني الحر” يشكل حالة شعبية في لبنان، وبناء عليها هو يستطيع خوض الانتخابات لوحده”. وعما إذا كانت حظوظ رئيس “تيار المردة”، سليمان فرنجية، مرتفعة ليكون رئيس الجمهورية المقبل، رد باسيل بأن “موضوع الرئاسة يشمل اعتبارات عدة، منها التمثيل الشّعبي بعد الانتخابات المقبلة، وموضوع الخيارات السياسية، كمعرفة الجهات التي ستدعمه، وتمكّنه من تشكيل أكثرية بالبرلمان، بالإضافة إلى برنامجه الانتخابي”.

واعتبر باسيل أن “انتخابات الرئاسة ليست مبلوَرة ومن المبكر الحديث عنها، وليس لديَّ في الوقت الحالي أيّ مخطّط أو هدف للرّئاسة”. ورأى أن “عودة الثنائي إلى الحكومة كانت أمرا حتميا، لأن المقاطعة لم تكن مبرَّرة ولا مقنعة. لكن العودة غير كافية، ويجب استكمالها بمجموعة خطوات تؤدي إلى الاستقرار بالبلاد ومعالجة مشاكل الشعب”. وعن سر صمود “تفاهم مار مخايل” بين “التيار الوطني الحر” و”حزب الله”، أجاب باسيل بأن “الحاجة الوطنية له هي السر، فالتفاهم المذكور يحافظ على الوحدة بشكل أو بآخر، علما أن هناك خلافات داخلية كافية لتنسفه، لأن أهم نقطة فيه هي بناء الدولة”.

وتابع، “الاتفاق ساعدنا على مواجهة إسرائيل ومنع تنظيم “داعش” من احتلال لبنان، ومنع الاقتتال الداخلي، وهذا أمر أساسي، لكن لا يكفي لبناء دولة، فالاتفاق فشل ببناء الدّولة”. ودعا باسيل إلى “تطوير تفاهم مار مخايل من ناحية الإصلاح وبناء الدولة”. وعن ملاقاة “حزب الله” له بالتطوير، أجاب بأن “العودة للحكومة جزء من التجاوب مع التطوير، لكن ذلك غير كافٍ، فالإنتاج والإصلاح هما اللّازمان”.

وكشف باسيل أنه “التقى نصر الله منذ فترة غير قريبة”، ونفى أن يكونا قد تناولا موضوع قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، طارق البيطار. ورأى أن هناك “حالة مراوحة جمود في الملف”، مؤكدا “أهمية أن يُستكمل التحقيق العدلي للوصول إلى القرار الظني، ولا يجب البقاء بحالة مراوحة”. واعتبر أن “التحقيق فيه استنسابيّة، لكته غير مسيَّس، لكن اليوم هناك مراوحة قاتلة، ونريد أن يتحمل القضاء مسؤوليّته”.


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :5779 الأربعاء ١٨ / يناير / ٢٠٢٢
مشاهدة :2878 الأربعاء ١٨ / يونيو / ٢٠٢٢
مشاهدة :2766 الأربعاء ١٨ / يناير / ٢٠٢٢
معرض الصور