Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


كيف تعرف أنك مغرم حقاً؟

 دأب علماء النفس على تطوير النظريات التي تساعدنا على فهم الحب بصورة أعمق.

السبت ٢٧ مايو ٢٠٢٣

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

تمّ تطوير نظرية ستيرنبرغ التي تشرح مفهوم الحب من قبل عالم النفس روبرت ستيرنبرغ في أواخر الثمانينيات، وتعتبر من أشهر النظريات في علم النفس العاطفي .

تقترح نظرية ستيرنبرغ أن الحب يتكون من ثلاثة مكونات رئيسية هي: الالتزام، والشغف، والقرب.

وتعتبر هذه المكونات أساسية في تشكيل العلاقات العاطفية.

 الالتزام:

يشير إلى الرغبة في الاستمرار في العلاقة والتفاني فيها، والتزام الشراكة المشتركة وتحقيق التوازن في العطاء والاستلام بين الشريكين.

 الشغف:

يمثل الجاذبية العاطفية والجنسية والرغبة الشديدة في التواصل الجسدي والعاطفي مع الشريك.

 الحميمية أو الإعجاب:

يعبر عن الاتصال العاطفي والتواصل العاطفي القوي بين الشريكين، ويتضمن الثقة، والمشاركة العاطفية، والتفاهم المتبادل.

وتشير نظرية ستيرنبرغ إلى أن هذه المكونات الثلاثة يمكن أن تتفاوت في الدرجة والتوازن في كل علاقة حب، وتؤثر في طبيعة وجودة العلاقة. وقد يتم تفضيل بعض المكونات على الأخرى، وقد يتغير توازنها مع مرور الوقت وتطور العلاقة.

أنواع الحب السبعة عند ستيرنبرغ:

وفقاً لستيرنبرغ، فإن المكونات الثلاثة للحب تتفاعل بطريقة منهجية. يؤدي وجود مكون واحد أو مزيج من عنصرين أو أكثر إلى إنشاء سبعة أنواع من تجارب الحب. قد تختلف هذه الأنواع من الحب على مدار العلاقة. على سبيل المثال، يمكن أن تبدأ العلاقة كحب عاطفي، وتتطور إلى حب رومانسي، ثم تصل في النهاية إلى حالة من الحب المصاحب.

١ – الصداقة:

يصنف ستيرنبرغ، الصداقة على أنها أحد أنواع الحب، ويحدث هذا النوع من الحب عندما يكون عنصر الحميمية أو الإعجاب موجوداً، لكن مشاعر العاطفة أو الالتزام بالمعنى الرومانسي مفقودة. ويجادل ستيرنبرغ بأن حب الصداقة يمكن أن يكون أصل أشكال الحب الأخرى.

  ٢ – الافتتان:

يتسم الافتتان بمشاعر الشهوة والعاطفة الجسدية دون وجود الإعجاب والالتزام. في هذه المرحلة لم يكن هناك ما يكفي من الوقت لتطور شعور أعمق بالعلاقة الحميمية أو الحب الرومانسي أو الحب الكامل. قد تنشأ هذه في نهاية المطاف بعد مرحلة الافتتان. وغالباً ما يكون الافتتان الأولي قوياً جداً.

٣ – الحب الفارغ:

يتميز الحب الفارغ بالشعور بالالتزام بدون وجود عاطفة أو ألفة. في بعض الأحيان، يتدهور الحب القوي إلى حب فارغ. قد يحدث العكس كذلك. على سبيل المثال، قد يبدأ الزواج المرتب فارغاً ولكنه يزدهر إلى شكل آخر من أشكال الحب بمرور الوقت. 

٤ – الحب الرومانسي:

يربط الحب الرومانسي الناس عاطفياً من خلال العلاقة الحميمة والعاطفة الجسدية. الشركاء في هذا النوع من العلاقات لديهم محادثات عميقة تساعدهم على معرفة التفاصيل الحميمة عن بعضهم البعض. إنهم يستمتعون بالعاطفة، كما يوجد بينهم اتصال جسدي. قد يكون هؤلاء الأزواج في النقطة التي لا يزالون غير قادرين فيها على التحلي بالالتزام. 

٥ – الحب المصاحب الحب المصاحب نوع من الحب حميمي ولكنه غير عاطفي. يتضمن عنصر العلاقة الحميمة أو الإعجاب وكذلك الالتزام. إنه أقوى من الصداقة، لأن هناك التزاماً طويل الأمد، ولكن هناك حد أدنى من الرغبة الجنسية أو لا توجد رغبة جنسية على الإطلاق.  غالباً ما يوجد هذا النوع من الحب في الزيجات التي ماتت فيها العاطفة، لكن الزوجين لا يزالان يتمتعان بعاطفة عميقة أو رابطة قوية. قد يُنظر إلى هذا أيضاً على أنه الحب بين الأصدقاء المقربين وأفراد الأسرة. 

٦ – الحب السخيف:

في هذا النوع من الحب، يكون الالتزام والعاطفة حاضرين بينما تغيب العلاقة الحميمة أو الإعجاب. يتجسد الحب السخيف في مغازلة عاصفة تحفز فيها العاطفة والرغبة الجسدية على الالتزام مع غياب التأثير المستقر للعلاقة الحميمة. لسوء الحظ، غالباً ما لا تنجح مثل هذه الزيجات.

  ٧ – الحب الكامليتكون الحب الكامل من المكونات الثلاثة وهو الشكل الكلي للحب. إنه يمثل علاقة مثالية. الأزواج الذين يختبرون هذا النوع من الحب تجمع بينهم علاقة جسدية مرضية للطرفين، وبالوقت  نفسه لا يمكنهم تخيل أنفسهم مع أي شخص آخر. كما أنهم لا يستطيعون رؤية أنفسهم سعداء حقاً بدون شركائهم. كذلك فقد تمكنوا من التغلب على الاختلافات ومواجهة الضغوطات معاً.  ووفقاً لستيرنبرغ، قد يكون الحفاظ على الحب الكامل أصعب من الوصول إليه، حيث يجب وضع مكونات الحب موضع التنفيذ. فبدون العمل الجاد على العلاقة يضيع الشغف وقد يتراجع الحب إلى النوع المصاحب.

 لنظرية مثلث الحب أهمية بالغة في العلاقات فهي: 

 تمنح فهماً أفضل لطبيعة العلاقات:

تساعد النظرية على فهم أن الحب ليس مجرد شعور واحد، بل يتألف من مكونات متعددة. هذا الفهم يمكن أن يساعد الشركاء على تحليل علاقتهم بشكل أفضل وفهم أسباب الارتباط والتحديات التي قد تواجهها.

 تحقيق التوازن:

تشير النظرية إلى أهمية توازن المكونات الثلاثة- الالتزام والشغف والحميمية- في العلاقة الناجحة. يمكن لهذا الفهم أن يساعد الشركاء على تحقيق التوازن والعمل على تعزيز وتطوير هذه المكونات لبناء علاقة متينة.

 التحسين والتنمية الشخصية: تعزز نظرية ستيرنبرغ الوعي الشخصي وتشجع الأفراد على التفكير في احتياجاتهم العاطفية وتطلعاتهم في العلاقات. يمكن لذلك أن يؤدي إلى تحسين الاتصال وتطوير المهارات العاطفية اللازمة للتفاعل الصحيح في العلاقات.

 اتخاذ القرارات الصحيحة:

يمكن أن تساعد النظرية في اتخاذ القرارات المناسبة بشأن العلاقات. فهم ما إذا كانت العلاقة تفتقر إلى أحد المكونات الثلاثة الرئيسية يمكن أن يشير إلى ضرورة إجراء تغييرات أو اتخاذ قرارات تتعلق بالعلاقة. بشكل عام، تؤثر نظرية ستيرنبرغ في العلاقات عن طريق توفير إطار فكري وفهم أعمق لطرفيها. 

المصدر: رويترز عربي بوست

 


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :35647 الأربعاء ٢٧ / يناير / ٢٠٢٣
مشاهدة :32435 الأربعاء ٢٧ / يونيو / ٢٠٢٣
مشاهدة :32143 الأربعاء ٢٧ / يناير / ٢٠٢٣
معرض الصور