يوم الثلاثاء:غضب العسكريين المتقاعدين من توجهات الحكومة

الأحد 28 نيسان 2019 المحرر السياسي

يوم الثلاثاء:غضب العسكريين المتقاعدين من توجهات الحكومة

دعت الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى جميع المتقاعدين الى وقفة احتجاج يوم الثلاثاء الساعة السادسة والنصف صباحا في حديقة الصنائع في بيروت "بعدما انكشفت نوايا المسؤولين بتخفيض المعاشات "تزامنا مع انعقاد مجلس الوزراء في القصر الجمهوري.

ضابط متقاعد كشف ل"ليبانون تابلويد" أنّ هذا التحرك يتزامن مع تحرك الضباط النواب الستة اللواء جميل السيد و العمداء شامل روكز، وجان طالوزيان، ووليد سكرية، ووهبي قاطيشا، وانطوان بانو الذين يتحاورون مع "أركان السلطة" لتجميد التوجه لخفض معاشات المتقاعدين، ويشكل "التحرك الشعبي المركزي في الصنائع" ورقة ضغط بيد هؤلاء النواب،"وإنذارا الى المعنيين بأنّ حركة الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى، ستصعّد".

وفي حين ينشط ضباط مستقلون في هذه الهيئة "تتولى رابطة المحاربين القدامى"-الشرعية، اتصالاتها القانونية، في رعاية شؤون المتقاعدين في الاسلاك العسكرية والأمنية" كما ذكر الضابط المتقاعد الذي رأى" أنّ تحرك يوم الثلاثاء يكشف عدم الثقة بالوعود التي يرفعها المعنيون"بعدم المس بلقمة عيش المتقاعدين.

وتوقع حشدا في التجمع المركزي في الصنائع بمشاركة أهالي العسكريين ، ولم يكشف الضابط المتقاعد عن النية في "التصعيد ووسائلها وتعابيرها"المستقبلية داعيا الى انتظار نتائج اتصالات النواب الضباط المتقاعدين .

وعممت الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى بيانا تضمن المطالب التالية:

"أولا: عدم المس بمعاشاتنا أو بالتعويضات المتممة لها والا رفع نسبة الزيادة الى ١٤٤٪ أسوة بجميع موظفي القطاع العام.

ثانيا: استرجاع ما اقتطع من معاشاتنا في السنتين السابقتين واحتساب تعويضاتنا مع سلفة غلاء المعيشة للذين تقاعدوا بعد تاريخ١شباط٢٠١٢.

ثالثا: استرجاع الاموال المسروقة من الدولة اللبنانية منذ عام ١٩٩٢ الى اليوم.

رابعا: ترشيد الإنفاق وتفعيل جباية الضرائب والرسوم الجمركية".

ووقع البيان العميد مارون خريش رئيس الهيئة.