في انتظار «غودو»

الأربعاء 04 كانون أول 2019

في انتظار «غودو»

صرخة

جوزف أبي ضاهر

سُئلتُ: «منذ بَدء الحَراك وأنت تكتب صارخًا، وما ذكرت اسمًا ممن يستحقون السوط قبل السقوط» (!).

ردّ قلمي متذكرًا قولة الشاعر الفرنسي دوموسيه، وهو أكثر من تغنّى بالأمل: «لا شيء يزيدنا سموًا كالألم الشديد» ونحن اليوم في الأشد والأوجع من آلام السقوط في المستنقع:

هل تريدونني أن أسقط واتسخ بذكر سماسرة تكلّموا باسمنا، باعونا واشتروا بإسمنا، سرقوا، نهبوا، اغتالوا، باسمنا، وأكلوا باسمنا ما لم تستطع «غول» الحكاية السوداء أن تبتلعه ولو شربت أنهارًا وبحورًا، وكلّ ما في الحكايات من مبالغات التشويق والتخويف والزندقة؟

«الفاسدون» والكلمة هنا تختصر صفات ومهمّات ومراتب من دلت الناس عليهم وهي تصرخ في الساحات «كلّن يعني كلّن»، وكلّهم لا تفي ولا تحدّد، فبين الكثرة قلّة ضاعت، وداست «فيلة التهم» عليها فقطعت أنفاسها كما يقول مثلٌ إفريقي.

الأوجع في المشهديّة التي تظهر بوضوح ان غالبية الفاسدين يقولون بتأييد صراخ الشعب الموجوع، ويعدونه «بمحاربة ومحاسبة من يظهره التحقيق الآتي فاسدًا»...

الأرجح؟ أن الذي سيُحاسب هو «غودو» الذي أوجدوا له أكثر من محطة، لا يصل إليها أي قطار، وفي الحكاية لا وجود لقطارٍ ينتظره مدير مصلحة وعمّال يطالبون بزيادة أجرهم، استحقاقًا لملل أصابهم في فترة انتظار طالت... وستطول أكثر.

 

Email:josephabidaher1@hotmail.com