فائدة طبية جديدة للعسل

الخميس 05 كانون أول 2019

فائدة طبية جديدة للعسل

تمكن باحثون بريطانيون من تطوير تقنية طبية تحمي من البكتيريا بعد إجراء العمليات الجراحية، من خلال الاستعانة بعسل المانوكا، الذي ينتج في نيوزيلندا وأستراليا.

وبحسب ما نقل موقع "سكاي نيوز"، فإن العلماء يراهنون على وضع كميات قليلة جدًا من عسل المانوكا بين طبقات ما يعرف بـ"الشبكة الجراحية"، وهي عبارة عن دعامة رخوة يجري استخدامها بشكل دائم أو مؤقت، كي تساعد على التئام النسيج.

التقنية الطبية لمحاربتها

يتم علاج هذه البكتيريا بمضادات حيوية، من حيث المبدأ، أما حين تتفاقم وتصبح مقاومة للدواء، يصبح الأطباء في وضع معقد.

جرى تطوير هذه التقنية الطبية من قبل باحثين في جامعتي نيوكاسل وأوليستر، من خلال وضع 8 مما يعرف بالطبقات "النانوية" مع العسل في الشبكة، بحيث تساعد على التئام الجروح وتقضي على البكتيريا المسببة للالتهابات.

جدير بالذكر أن استخدام العسل في مداواة الجروح ليس أمرًا جديدًا، إذ ظهر هذا الأمر على مدى آلاف السنين، في الحضارات القديمة، وذلك بسبب احتواء العسل على مادة "بيروكسيد الهيدروجين"، وهو مركب كيميائي مهم في العلاج.

ما هو عسل المانوكا؟

يجري استخلاص عسل المانوكا، من النحل الذي يرعى على شجر "المانوكا"، ويحتوي على مادة"methylglyoxal"التي تتمتع بخصائص محاربة البكتيريا.

وأظهرت الأبحاث الآن أن عسل المانوكا النشط يمكن أن يمنع بشكل فعّال نمو جميع مسببات الأمراض البشرية المعروفة تقريبًا، بما في ذلك البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، مثل المكورات العنقودية الذهبية والإشريكية القولونية والكلوستريديوم.

حتى أن بعض الدراسات تشير إلى أن استخدام عسل مانوكا إلى جانب المضادات الحيوية التقليدية قد يقلل من تطور السلالات البكتيرية المقاومة.

الآثار الجانبية له

يسبب عسل المانوكا التسمم للأطفال الرضع، ويرجع سبب ذلك إلى احتواء العسل على أبواغ من البكتيريا، التي يمكن أن تؤدي إلى التسمم الغذائي.هذا لا يعني، أن العسل ملوث – هذه البكتيريا تحدث بشكل طبيعي، وعادة لا تؤثر على الأطفال فوق سن الواحدة والكبار الذين يتمتعون بجهاز مناعة طبيعي.

قد يسبب أيضًا الحساسيةمثل حساسية فول الصويا أو القمح، إلا أنها أحد الآثار الجانبية المحتملة لعسل مانوكا، وغالباً ما تكون الحساسية نتيجة لأحد مكونات العسل، مثل حبوب اللقاح أو سم النحل.

وتشمل أعراض الحساسية تجاه العسل حدوث طفح جلدي، أو سعال، أو صعوبة في البلع أو التنفس، أو اضطراب في المعدة مثل الغثيان والقيء.

يمكن لعسل المانوكا ان يرفع السكر في الدم، كونه مصدر للكربوهيدرات والسكر. ومع ذلك، فمن المهم أن نُنَوه الى أن العسل قد لا يؤثر على نسبة السكر في الدم بقدر السكر العادي.

ووجدت دراسة أجريت عام 2014 أن العسل لا يسبب ارتفاعًا كبيرًا في نسبة السكر في الدم، وبكميات صغيرة، قد يكون بديلاً ممتاز للسكر العادي لمرضى السكري من النوع الثاني.