«عصر الظلام»

الجمعة 31 كانون ثاني 2020

«عصر الظلام»

صرخة


جوزف أبي ضاهر

مصطلح «عصر الظلام» يصحّ في حاضرنا السياسي والاجتماعي، ولو صدّقنا حلمًا بأن أهل السلطة سيعطوننا الكهرباء طيلة ساعات النهار والليل لنراهم...

علمًا أن لا علاقة للظلام بالعتمة التي ترأف بنا مرّات، فلا نظهر أمامها لنتذكر ان ما تزال فينا همّة تنبض لنقول رأيًا لا يتناسب ورأيهم في إدارة شؤون البلاد التي حوّلوها «مزرعة للأغنام»، لكلّ واحد منهم فيها قطيع يحرّكه وفق رغباته: الطائفيّة، المذهبيّة، المناطقيّة والنفعيّة له ولعياله من بعده، فالتوريث السياسي هو الوجه المجمّل لصفة اقطاع يقطع الدّرب على كلّ مَن تسوّل له نفسه أن يقول بإصلاح وتنمية، ويحط يدًا على «الكتاب» وهو القانون الكان يلجأ إليه الرئيس فؤاد شهاب حين تعوزه الحجة لاقناع مَن لا يقنع بمساوةٍ وعدلٍ ونظافة كف.

الجالسون السعداء على أكتافنا منذ ما يقارب نصف قرن، لم  يخطر في بالهم، مرّة، أن الشعب سيخرج من تحت عباءاتهم البلون نفوسهم إذ «حين يُصاب مجرى الدم بضيق في الشرايين يقع الإنسان في المرض، وحين يضيق مجرى الماء في نهر ينفجر فيضانًا، وإذا أعيقت الطرق أمام المستقبل، فالنتيجة هي الثورة» .

هذه الصورةالرؤية قالها الفرنسي الكبير فيكتور هوغو حين رأى وجع الناس التي أحبّته، فأعلن موقفه ضدّ الظلم والظالمين.

الناس في شوارع لبنان أدركت ذلك بحدسها وحسها ووجعها، ولو لم تقرأ، في معظمها، ما كتبه هوغو قبل قرنين من الزمن، فالشعوب تتشابه، والمتسلّطون المتسغلّون يتشابهون.

حان وقت امتشاق السيف من غمده، ولن يُعاد إلا متى أُعيد الوطن من مغتصبيه إلى أهله الذين يقولون: لن نصلّي، بعد اليوم، ليرحل الذئب. سنلوّح بالعصي... وسنضربه.

Email:josephabidaher1@hotmail.com