مرايا الفساد

الأربعاء 19 شباط 2020

مرايا الفساد

 صرخة

جوزف أبي ضاهر

تُحاصرنا مرايا الفساد من كلّ جهة. تقضم وجهنا كلّما حاولنا النظر إليها...

في داخلنا، وفي عيشنا أكثر من مرآة لم نستطع أن ننفض عنها وجهًا، استطاع دخولها «حاكمًا» لا حَكَمًا، مشكّلاً مع رفاق كثر له منظومة ظالمة متحجّرة، تحوّلت جرثومة في جسد سمّي: «سيرة وطن وشعب»...

بدأت السيرة ولم تنتهِ، في اتجاه معاكس لدوران عقارب الوقت والتاريخ. صيّرت اللامعقول معقولاً، هدمت اللبنة الأساسيّة لمجتمع شغلته ببعض حرّية غير مسؤولة، «لحس» فيها مبردًا غمّسوه ببعض سكّر الحرّية، فامتزج طعم الحلاوة بمذاق الدم.

«صنّاع» الفساد هؤلاء أتقنوا صنيعهم حتّى المهارة التي يؤخذ بها، لإخفاء القصد وما وراءه ومعه.

أخفوا المسروقات التي جنتها أياديهم، ولكلّ سارق أكثر من يدٍ. أبعدوا «المحصول» عن بيادر العيون، محتمين بثوبين لبسوهما حاجة لا قناعة: الطائفيّة – المذهبيّة، والاقطاع الذي «تَبارك» رأسه لينتقل تاجه إلى وريث، تُلبسه الأزلام عباءة خيوطها من شرايين القطيع المساق إلى الذبح برتبة «شهيد».

ما أكثر الذين ودّعناهم، وبكى صمتنا، وكأن دمعه أُخذ من كلام السياسي والفيلسوف الروسي نيكولاي برادييف: «إن تيجانًا تتدحرج، وإن عروشًا تتهاوى، وإن امبراطوريّات تزول، فلا يخفق جفن لعين الله، ولكن، عندما يقع على الأرض إنسان صريعًا فإن عرش الله يضطرب».

josephabidaher1@hotmail.com