توترات عين الرمانة الشياح تفصيل بسيط

الأحد 07 حزيران 2020

توترات عين الرمانة الشياح تفصيل بسيط

 

 أنطوان سلامه - سقط حراك ٦/٦" ليس في شعاراته فقط خصوصا تلك المتعلقة بتوحيد السلاح، بل لأنّه "تعبير" لا تؤيده السلطة و"الثنائية الشيعية" التي تتحكّم بها.

قبلا لم يكن السلاح مطروحا في التظاهرات الأولى ، وحدث ما حدث في الرينغ والشياح عين الرمانة، وتصرّف من هاجم بالعصي والحرق والرجم وشعارات "شيعة شيعة شيعة" المتظاهرين السلميين والاملاك العامة والخاصة وكأنّه فوق الحساب.

ما حدث في حراك "٦/٦" هو تتابع لما حدث سابقا من "غزوات مذهبية" على المتظاهرين في ساحتي الشهداء ورياض الصلح.

قد يروّج البعض أنّ حراك ٦/٦ استفز "البيئة الحاضنة" وهي مذهبية بامتياز، ولكن هذا لا يعني أنّ " الثنائية الشيعية" الأقوى في السلطة، والمركزية في قرارها، لم تشجع، منذ بدايات الثورة، على القمع المقنّع ولو تحت شعار مذهبي واضح.

فشلت إدارة حراك ٦/٦ في طرح تظاهرتها، وفق ما يؤكده الجميع.

وفشل الحراك الأصلي في الصمود وسط "يسار غامض" وعصبيات طائفية ومذهبية قاتلة.

عادت مشاهد "خطوط التماس" الى الواجهة، الشياح عين الرمانة تفصيل صغير وبسيط مقارنة باسترجاع حادثة الإفك ومسارات الخلافة.

 سؤال أخير :" هل كانت دعوات القتل "من الشباك" انفعالية؟

نشك.