تصاعد التوترات الاميركية الايرانية الاسرائيلية فماذا عن هدوء جنوب لبنان؟

السبت 25 تموز 2020

تصاعد التوترات الاميركية الايرانية الاسرائيلية فماذا عن هدوء جنوب لبنان؟

 .في إشارة تصعيد متقدمة على الخط الهادئ تاريخيا في الجولان السوري، تصاعد التوتر فوصل الى التراشق البري والجوي

الجيش الإسرائيلي اعترف بإغارة مروحياته على "أهداف للجيش السوري" ردا على إطلاق قذائف مورتر باتجاه هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وحدد هذا الجيش الأهداف بأنّها "مواقع رصد ووسائل تجميع استخبارات تقع في المواقع السورية" كما أفادت رويترز.

الرواية السورية

وكشفت  الوكالة العربية السورية للأنباء نقلا عن مصدر عسكري إن طائرات هليكوبتر إسرائيلية استهدفت ثلاثة مواقع في القنيطرة في جنوب غرب سوريا، بصواريخ موجهة مضادة للدبابات، مما أدى إلى إصابة عنصرين بجروح طفيفة وبعض الحرائق في الأحراش.

تصاعد التوتر

وتصاعد التوتر هذا الأسبوع على الحدود الإسرائيلية السورية بعد مقتل عنصر من  حزب الله في ضربة إسرائيلية على ما يبدو على أطراف دمشق يوم الاثنين.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه عزز منذ ذلك الحين قواته على الجبهة الشمالية حيث حدود إسرائيل مع لبنان وسوريا.

حزب الله والرد

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله هدّد بعد مقتل عنصرين من الحزب في دمشق في آب الماضي، أنّ حزب الله سيرد إذا قتلت إسرائيل أي أعضاء آخرين داخل سوريا.

فهل ينفّذ حزب الله وعد أمينه العام؟

وهل سيكون هذا الردّ من الجولان السوري بتنسيق مع نظام الرئيس بشار الأسد الذي أرسى والده معادلة "هدوء فض الاشتباك" على الجبهة السورية- الاسرائيلية.

الجولان الهادئ كان شهد اهتزازين:قرار الضم الإسرائيلي(١٩٨١) من دون اعتراف أممي،قاومه أهل الجولان(١٩٨٢)بإضراب عام وشامل رفضا "للهوية الإسرائيلية".

لكن منذ مدة، نشطت المواجهات في منطقة الجولان في ظل تخوّف إسرائيلي من أن تُنشئ ايران وحزب الله "شريطا حدوديا" تنطلق منه "عمليات المقاومة المسلحة"... في وقت ترتفع فيه التوترات الأميركية الإيرانية في الإقليم بكامله،وآخر تعابيرهذا التوتر اقتراب مقاتلة أميركية على نحو خطير(وفق توصيف بي بي سي)من طائرة ركاب إيرانية في المجال الجوي السوري، فغيّر الطيّار مساره على نحو مفاجئ الى أن هبط بطائرته بسلام في مطار بيروت...

فهل يقترب الجولان من نقطة التحوّل؟

وماذا عن الجنوب "الهانئ بتحريره"؟