ضغوط دولية تتصاعد للتشكيل قبل زيارة الرئيس الفرنسي الى لبنان

الخميس 10 كانون أول 2020

ضغوط دولية تتصاعد للتشكيل قبل زيارة الرئيس الفرنسي الى لبنان

  

المحرر السياسي- رست محاولات تشكيل الحكومة على طرحين متناقضين للرئيسين ميشال عون وسعد الحريري المولجين دستوريا بالتشكيل.

وفي حين تضاربت الأراء بشأن خطوة الرئيس عون في إيداع الحريري تشكيلة مغايرة للتي طرحها عليه، بدا واضحا أنّ حزب الله في وسائل اعلامه، رحّب بخطوة عون، ووجه انتقادات الى طرح الحكومة الحريرية المتوسطة التي لم تأخذ بمشورة الحزب.

وكالة رويترز نقلت عن "مصدر سياسي كبير" أنّ "ضغوطا تُفرض من جديد من الخارج حتى يكسر الساسة الجمود، لكن من غير الواضح ما إذا كانت تلك الضغوط ستجدي".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حذّر، قبيل زيارة يقوم بها إلى بيروت في وقت لاحق من الشهر الجاري، من أنه دون تشكيل حكومة ذات مصداقية، لن يحصل لبنان على حزمة إنقاذ مالي لانتشاله من أزمته المالية المتفاقمة.

وتسعى فرنسا، وفق مبادرة أطلقتها بعد انفجار المرفأ، الى حشد الطاقات اللبنانية والدولية لمواجهة الانهيار في لبنان، لكنّها لم تنجح في مساعيها حتى الآن، بسبب تعنّت المنظومة الحاكمة وخلافات أركانها.

وأخفقت المنظومة الحاكمة في تشكيل سريع للحكومة، وفق المبادرة الفرنسية الإصلاحية، في وقت تحذّر وكالات الأمم المتحدة من "الكارثة الاجتماعية".

وتعلق الحكومة الحريرية حاليا، في "عنق زجاجة" "الفروقات" التي تحدث عنها البيان الجمهوري بين الطرحين الرئاسيين، في حين رأى مراقبون أنّ الطرحين المتقابلين كسرا الجمود المتواصل منذ أسابيع في مسار التشكيل.