لا حكومة قبل حل الخلاف الاميركي الفرنسي بشأن حزب الله وبري يقول لماكرون ان شاءلله

الجمعة 18 كانون أول 2020

لا حكومة قبل حل الخلاف الاميركي الفرنسي بشأن حزب الله وبري يقول لماكرون ان شاءلله

 .أوردت وكالة رويترز تحقيقا عن الخلاف الأميركي الفرنسي بشأن حل الأزمة السياسية- الاقتصادية في لبنان

انطلق التحقيق الذي أعدّه جون آيرش من زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الى باريس وما أوضح فيها، عن أنّ "واشنطن غير راضية عن استراتيجية فرنسا للمساعدة " في حلّ الازمة اللبنانية.

يركّز آيرش على أنّ فرنسا تحاول انقاذ "محميتها التاريخية" باستخدام الرئيس ايمانويل ماكرون نفوذ بلاده "لإقناع السياسيين اللبنانيين المتناحرين بتبني خريطة طريق وتشكيل حكومة جديدة مكلّفة باستئصال الفساد" وهو شرط أساس للدول المانحة بما في ذلك صندوق النقد الدولي "لدفق مليارات الدولارات من المساعدات" على لبنان.

واشنطن وحزب الله

رويترز التي ذكّرت بزيارتي ماكرون الى لبنان بعد انفجار المرفأ، توقفت عند الغاء زيارته المرتقبة بسبب إصابته بفيروس كورونا، لكنّها نقلت عن "مسؤول شارك في تنظيم هذه الزيارة" أنّ المبادرة الفرنسية تصطدم منذ بدايتها "بجمود الطبقة السياسية اللبنانية المنقسمة التي تناقضت وتجاهلت التحذيرات الدولية بشأن افلاس الدولة، فضلا عن معارضة واشنطن" لخطط ماكرون.

فرنسا والحريري

عن مهمة سعد الحريري في تشكيل الحكومة نقلت رويترز عن ثلاثة مسؤولين فرنسيين، أنّ " باريس لم تكن حريصة في البداية على تولي الحريري الدور، بعد أن فشلت في السابق في تنفيذ الإصلاحات. لكن بالنظر إلى عدم إحراز تقدم في تشكيل حكومة ذات مصداقية ، لم يعارض ماكرون الترشيح".

التناقضات الفرنسية الاميركية

ولا حظت رويترز أنّ فرنسا تعتقد "أنّ حزب الله المنتخب له دور سياسي شرعي" في لبنان.

في المقابل، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على ثلاثة سياسيين بارزين متحالفين مع حزب الله الذي تعتبره "إرهابيا".

 وتكشف رويترز، أنّه في خلال مأدبة عشاء في باريس الشهر الماضي، مع ثمانية سفراء(معهم سفراء من الاتحاد الأوروبي) ، أوضح بومبيو "أن بلاده ستتخذ مزيدا من الإجراءات  إذا كان حزب الله جزءًا من الحكومة(المنتظرة) ، وفقًا لشخصين على علم بزيارته".

المأزق الحكومي

هذا المأزق كما ترى رويترز له تداعيات مهمة على جميع الأطراف، فبدون دعم الولايات المتحدة ، لن تمنح المنظمات الدولية والجهات المانحة لبنان الأموال التي يحتاجها للخروج من أزمة مالية يقول البنك الدولي إنها ستشهد على الأرجح غرق أكثر من نصف السكان في الفقر بحلول عام 2021.

جهود ماكرون والتشدد الأميركي

 يسعى ماكرون ، بعد أن تعهد وسط الأنقاض في بيروت، بعدم التخلي عن الشعب اللبناني ، الى إظهار بعض النجاح في السياسة الخارجية في المنطقة، بعد فشل مبادرات فرنسية  بشأن ليبيا وإيران في السنوات الأخيرة.

 بالنسبة للإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها ، فإن الموقف المتشدد من حزب الله ، الذي تعتبره جماعة إرهابية ، "هو المفتاح لإثبات أن سياستها العامة في الشرق الأوسط ، بما في ذلك الضغط الأقصى على إيران ، كانت فعالة".

بايدن لن يغيّر سياسة ترامب

 قال ثلاثة دبلوماسيين لرويترز، إنهم لا يتوقعون أن يغيّر الرئيس المنتخب جو بايدن سياسته بسرعة نظرا إلى الطبيعة الثنائية الحزبية(الدميقراطيون والجمهوريون) لموقف الولايات المتحدة والأولويات الأخرى للإدارة الجديدة.

وكان  بايدن قال إنه يخطط لإلغاء ما يسميه "الفشل الخطير" لسياسة الضغط الأقصى للرئيس دونالد ترامب على إيران ، لكن الأشخاص المطلعين على تفكيره، قالوا إنه "لن يخجل من استخدام العقوبات".

الحوار بين ماكرون وبري

الخلافات الأميركية الفرنسية فاقمت التحديات الصعبة في طريق مبادرة ماكرون، وتروي رويترز أنّه حين تناول ماكرون " الغداء مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري في الأول من سبتمبر ، كان هدفه ضمان التزام بري ، زعيم حركة أمل الشيعية ، بمهلة لتشكيل حكومة جديدة. أصر ماكرون على 10-15 يومًا ، وفقًا لشخص مطلع على الاجتماع."

 تتابع رويترز روايتها بأنّ بري  رد مرتين على ماكرون  بعبارة "إن شاء الله" ، وهي "طريقة مهذبة تستخدم أحيانًا في الشرق الأوسط للرد على شيء لا تفعله "( التعليق على رد بري، ترجمة حرفية عن النص الإنجليزي لرويترز التي ذكرت أنّ مكتب بري رفض التعليق على هذه الرواية).