Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


تفو..!

جوزف أبي ضاهر-وقحون حتّى الفجور «بصنيعٍ مصنوع، ومكانٍ مرفوع، ونائلٍ مبذول، وأذى مكفوف»

الأربعاء ٢٤ فبراير ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

 صرخة

جوزف أبي ضاهر-وقحون حتّى الفجور «بصنيعٍ مصنوع، ومكانٍ مرفوع، ونائلٍ مبذول، وأذى مكفوف».

جهّلونا وتجاهلونا، وحاسبونا على ردّة فعلنا.

نهبوا أموالنا المنقولة، والمجمّدة في مصارفهم وخزائنهم المحكمة الاغلاق بمفاتيح سلطة، وجلسوا يشربون كأسًا مع المرابين الناهبين راحة أنفسنا.

سرقوا قرارنا، ومشوا في عين الشمس بعيونهم البلقاء، وبأصواتهم العوراء، مع خرزة زرقاء لهم ولما ومن يركبون، مع التباهي بأنهم طليعة قومهم، وفازوا باللقب من دون مسابقة ولجنة تحكيم. فهم المتسابقون، وهم اللجنة، وهم المختارون، ويستطيعون فعل ما لم تستطع الأوائل فعله، وحصرمة في عين «المعرّي» الذي قال: «وإني وإن كنت الأخير زماني فسآتيكم بما لم تستطعه الأوائل».

... وفعلوا ما فعلوا، حتّى تعب الموت من ضحاياهم الذين قدموا لأهاليهم، جميع أهاليهم الأحياء (حتّى الآن)، واجب العزاء، سائلين المولى عزّ وجلّ، والذي لا يُحمد على مكروه سواه، أن لا تكون خاتمة لأحزانهم، فهم على استعدادٍ دائمٍ، ليلاً ونهارًا، للقيام بالواجب كاملاً ومن دون تذمّر: فالواجب واجب كما تقول الأمثال الشعبيّة في الصين التي تبعد عنّا قفزة أرنبة.

ما عادت البيوت الفارغة، حتّى من كسرة خبز، تملك شتيمة واحدة لترمي وجوههم وجثثهم بها.

حملتهم الناس على اكتافها وعلى ظهورها. رفعتهم عن ترابها، لكن عيونهم الفارغة والبلقاء ما زالت تحنّ إلى نتن أجسادهم التي سمحوا لها الاحتفاظ بهذا النتن وحمايته بلقاحٍ يقول للكورونا:

«وز عينك يا كورونا»، أنا أفعلُ منكِ بهذا الشعب الذي ما زال يمتهن التصفيق والتعييش... وانطروا تَ ينبت الحشيش!

صحافي «أصيل العروبة» سأل محمد الماغوط رأيه في كلّ حكّام العالم العربي، من المحيط إلى الخليج، من بعد نكسة حزيران (1967)، وأصرّ أن يكون الجواب من كلمة واحدة:

... وكان: «تفو».

josephabidaher1@hotmail.com


معرض الصور