سبيس إكس تنجح في التمهيد لرحلات فضائية مأهولة

السبت 09 آذار 2019

سبيس إكس تنجح في التمهيد لرحلات فضائية مأهولة

 نجحت رحلة شركة سبيس إكس التابعة لإيلون ماسك في رحلتها في اطار جهود الناسا لاستئناف الرحلات المأهولة للفضاء.

فبعد مهمة استغرقت ستة أيام في المحطة الفضائية، انفصلت الكبسولة كرو دراجون عن المحطة، وعادت الى الأرض بسرعة تفوق سرعة الصوت وهبطت في المحيط الأطلسي قبالة ساحل فلوريدا.

وكان صاروخ تابع لسبيس إكس أطلق كبسولة كرو دراجوم التي يصل طولها الى ٤،٩متر، من مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا السبت الماضي.

وقال بنجامين ريد مدير المهمة:" تمّ كل شيء بشكل نموذجي في الوقت المحدد بالطريقة نفسها التي توقعناها".

ونقلت الكبسولة إمدادات ومعدات تزن حوالى ١٨١كيلوغراما منها دمية في هيئة رائد فضاء أطلق عليها اسم ريبلي ترتدي بزة فضائية ومزوّدة بمجسات حول الرأس والرقبة والعمود الفقري لا ختبار تأثير الرحلة على الانسان، كمقدمة تمهيدية للرحلة المأهولة.

واستقبل طاقم المحطة الفضائية المكوّن من ثلاثة أفراد، الكبسولة صباح الاحد الماضي، ودخلت اليها رائدة الفضاء الاميركية آن مكلين ورائد الفضاء الكندي ديفيد سانت-جاك لاجراء اختبارات.

وكانت الناسا منحت شركتي سبيس إكس وبوينغ عقدا بقيمة ٦،٨مليار دولار لصنع أنظمة صواريخ وكبسولات قادرة على المنافسة ونقل رواد فضاء من الأراضي الاميركية للمرة الاولى منذ إحالة برنامج المكوك الاميركي للتقاعد العام ٢٠١١ وفق ما ذكرته وكالة رويترز.