بين العرضين الحلم بالاستقلال كان في وسط بيروت

الجمعة 22 تشرين ثاني 2019 أنطوان سلامه

بين العرضين الحلم  بالاستقلال كان في وسط بيروت

أنطوان سلامه-كل "الشيطنة" للحراك أو الثورة لا يزيل "الوجه الأبيض" للعرض المدني في وسط بيروت في مناسبة عيد الاستقلال.

المشهدان واضحان:

مشهد رمزي بحضور رسمي تخطاه الزمن، وغرق في المستنقع الذي أغرق نفسه واللبنانيين فيه.

مشهد لن يذكره التاريخ الا من زاوية "الإفلاس والتفليس".

ومشهد الناس،تتدفق في مجموعات مدنية وسلمية، في الجادة التي ضمّت تاريخيا "عرض الاستقلال التقليدي".

بين المشهدين، نميل الى عرض "وسط بيروت".

أمهاتنا هناك.

أولادنا.

نُخبنا.

شبابنا وشاباتنا.

لا يعني أنّ هذه المشهدية النابضة، تختصر المشهد العام.

في المقابل "شارع آخر" حزبيّ أو بارد.

نخاف من صراع "الشارعين" عنفا.

ونخاف على العرض المدني أن يُكسر أو ينكسر.

اليوم، نؤيد العرض المدني لاستقلال معطوب، مع أنّ المحتفلين به ابتهجوا.

بمعنى آخر، نعارض طبقة سياسية لا يمكن أن نقيسها، انحدارا، الا بواحد وثمانين  مليار دولار من الديون.

(الصورة للمبدع نبيل اسماعيل)