الحريري-باسيل وهزّ المسمار

الجمعة 13 كانون أول 2019 أنطوان سلامه

الحريري-باسيل وهزّ المسمار

أنطوان سلامه-أثبتت الإطلالة الأخيرة للوزير جبران باسيل أن مرحلة ما قبل ١٧تشرين غيرها ما بعدها على الرغم من طابعها في  المناورة.

نجح الحراك الشعبي بالتأكيد، في "هزّ المسمار" ولم، ولن يقتلعه من خشبة "صليب لبنان"، لتجذره في الطائفية والزبائنية والانتفاعية وتقاسم "الجبنة".

والمقصود بالحراك هنا، هذه الاندفاعة الشعبية التي تمثلت في البدايات، من إقفال الطرقات الى حشود الساحات مرورا بأحد السلسلة البشرية "إيد بإيد" التي امتدت في أرجاء الوطن، وتميّزت بنزول الناس الى الشوارع،أفرادا وعائلات.

هذا الحراك هو الفاعل،وهو الشبح الذي يُقلق أركان السلطة، أما ما يحدث في ساحتي الشهداء ورياض الصلح والرينغ فليس سوى(في جانب منه) استعادة لصراعات "الأزقة" في بيروت الغربية خلال الحرب.

وإذا كانت السلطة تستطيع، ببلطجيتها، تطويق وسط بيروت وتفريق المعتصمين،بحرق الخيم والاعتداء، فإنّ الحراك الشعبي يبقى العاصي ويفاجئ بخطورته، في خروجه من دائرة الحسابات وأعين المخابرات الرسمية والحزبية.

ولعلّ المؤتمر الصحافي للوزير باسيل جاء ثمرة متأخرة لهذا الحراك وضغطه، بعدما كان رئيس التيار الوطني الحر يكابر في كل تصاريحه السابقة،في الخارج والداخل، وعبر وسيلته الإعلامية أو تي في،أنّ هذا الحراك تديره جهات سياسية تعارض العهد، فإذا به، يشطب كل ما قيل،لينقلب هو على العهد في معادلة غريبة من المعارضة أو المقاومة البناءة.

لا يصب هذا الكلام في إطار "التمريك" ولكنّ لا بدّ من الملاحظات التالية:

حصر الوزير باسيل،اندفاع الناس الى الشوارع مستبقا التيار البرتقالي في الاعتراض، على ما آلت اليه "تسوية العام ٢٠١٦" وهذا دليل على تأخر الوزير باسيل في المبادرة "الانقاذية" وهو بذلك يتحمّل مسؤولية كبيرة في ما اعترف بوقوعه، باعتبار أنّ "فن السياسة" والإدارة يكمن في التوقيت.

تحدث الوزير باسيل عن ٣سنوات من العهد، بايجابياتها في تثبيت الأمن، الثابت أصلا، وقانون الانتخاب، والحكومات المتوازنة، من دون أن يدخل في التفاصيل،علما أنّ هذه الحكومات هي  التي أوصلت البلاد الى الانهيار السريع.

 الرئيس سعد الحريري لم يبتعد في تبرير"فشل التسويات" عن حليفه السابق حين أطل على اللبنانيين لامتصاص غضب الحراك الشعبي،ليقول لهم،أنّ السلطة،ارتبكت فقط في التقدير، فأخطأت بملياري دولار في سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام، وبما يعادله في ملف الكهرباء.

أخطاء بمليارات الدولارات يتحدث عنها رئيس الحكومة وكأنّها خطأ "الدكنجي" بربع ليرة، فيستبدلها بحبة "علكي".

لا شك أن الحريري تفوق في حسابات "حرق أسماء" المرشحين لخلافته، وتفوّق الوزير جبران باسيل في غسل يديه مما آلت عليه مسارات ثلاث سنوات من عمر العهد، وقبلها الأشهر الطويلة في  تعطيل الانتخابات الرئاسية وتشكيل الحكومات من خارج أرقام الانتخابات النيابية.

ولا شك، أنّ حليف باسيل حزب الله يقف عند المنعطفات، فلا هو قادر على ترك "مظلته المسيحية" ولا هو قادر على الاسترسال في تسويق الحريري في بيئته الحاضنة  بعبارتها الشهيرة : شيعة شيعة.

انّه مأزق الجميع، من دون أن ننسى مآزق الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية والمردة في الوقوف عراة أمام رياح الحراك الشعبي الأصيل.