هل يكلّف الحريري وسط دخان القنابل المسيلة للدموع؟

السبت 14 كانون أول 2019

هل يكلّف الحريري وسط دخان القنابل المسيلة للدموع؟

المحرر السياسي- بين اثنين الاستشارات النيابية الملزمة وسبت المواجهات العنيفة في الرينغ ومحيط ساحة النجمة يقع أحد التظاهرات الرافضة لعودة سعد الحريري.

ما حدث فجأة في "غزوة الرينغ" و"هجوم" ساحة النجمة يطرح علامات استفهام بشأن التوقيت، لكنّه يؤكد أنّ الاستشارات النيابية لن تمر بدم بارد، وأنّ تسمية الحريري، ولو بأصوات قليلة ستكون صعبة الولادة هذا إذا تمّت.

ما حدث ليلة السبت هو مقدمة لما قد يحث غدا، خصوصا إذا "تجاوب الحراك الأصيل" أي الناس العاديين، مع الدعوات للنزول الى الشارع، في استعادة للشعار الأول في "الثورة" "كلن يعني كلن والحريري واحد منن"، بهذا الشعار ينتهي الفيلم القصير الذي راج في الساعات الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفيه تذكير بالشهداء والجرحى الذين سقطوا في شهري الانتفاضة.

ويعتبر الفيلم أنّ عودة الحريري تعني العودة الى نقطة الصفر، وتكون الثورة فقدت كل إنجازاتها.

هذا الشحن الإعلامي، إضافة الى الفوضى في وسط بيروت، إشارات توحي بأنّ اليومين المقبلين سترتفع فيهما حرارة الشارع في مقابل الصقيع السياسي.

حتى هذه الساعة يلف الضباب مواقف الكتل النيابية الأساسية في التكليف، في حين أنّ مجلس النواب مزنّر بالقنابل المسيلة للدموع.