إبراهيم كنعان انضم الى رياض سلامه في انتظار التحقيق بالتحويلات الى سويسرا

الخميس 26 كانون أول 2019

إبراهيم كنعان انضم الى رياض سلامه في انتظار التحقيق بالتحويلات الى سويسرا

رمى رئيس لجنة المال النيابية إبراهيم كنعان رقما جديدا عن سحوبات اللبنانيين الدولار الى بيوتهم في حين استمر حاكم مصرف لبنان رياض سلامه في إطلاق المواقف الملتبسة.

كنعان كشف عن سحب اللبنانيين ٦مليارات دولار الى بيوتهم، وانتظر مسار التحقيق في التحويلات الى الخارج كاشفا عن "لجنة مصغرة" لمتابعة القضية.

وكان الرقم المتداول لسحوبات اللبنانيين الى بيوتهم "٢مليار دولار"، في حين أنّ رقم التحويلات الى الخارج يبلغ ٤مليارات، وفق الشائع.

رياض سلامه

وكان تصريح سلامه بعد مشاركته في اجتماع لجنة المال النيابية أثار عاصفة من التساؤلات والشكوك. فتردده في تأكيد التحويلات الى المصارف في سويسرا بانتظار نتائج التحقيق في الدوائر المختصة، عكس مخاوف.

وكلامه عن ارتفاع سعر صرف الليرة في مقابل الدولار، أثار قلقا من انفلات في سعره ما دفع مكتبه الإعلامي الى التوضيح ب"أنّ كلام الحاكم بعد لقائه بلجنة المال والموازنة لا يعني اطلاقا أيّ تغيير في سعر صرف الليرة الرسمي المحدّد عند ١٥٠٧،٥٠ ،وإنما جاء ردا على سؤال حول سعر الصرف لدى الصرافين تحديدا. ويؤكد المكتب أنّ سياسة مصرف لبنان لا زالت قائمة على استقرار سعر الصرف بالتعامل مع المصارف".

هذا التوضيح جاء ليثبّت ازدواجية التعامل مع الدولار وسعره، في المصارف حيث سحب الودائع يتم بالسعر الرسمي، ولكن "بالقطارة"، مع معلومات شبه أكيدة نشرتها ليبانون تابلويد عن توقع بتصاعد شح الدولار في بداية السنة المقبلة، أما في مكاتب الصيارفة فسعر الدولار متحرر ويخضع للعرض والطلب.

هذه الالتباسات في تصاريح الحاكمية، والغموض في إدارة البنوك للودائع بالعملة الصعبة، وغياب حكومة تصريف الأعمال عن التعليق، وتراجع مجلس النواب في أداء دوره الرقابي، يؤشر الى مزيد من الفوضى النقدية في الأيام المقبلة.

النائب كنعان

رئيس اللجنة إبراهيم كنعان الذي ركّز في تصريحه في البرلمان على "الموازنة" وتقشفها، كشف على الصعيد المصرفي عن "إقرار رفع الضمان على الودائع من ٥ملايين الى ٧٥مليون ليرة، بما يؤثر إيجابا على صغار المودعين ويحميهم" بحسب قوله.

كنعان كشف أنّه نتيجة القلق، تبيّن من الاجتماع مع حاكم مصرف لبنان، أنّ هذه الحالة أدت الى "سحب ٦مليارات دولار من المصارف الى البيوت، وجرى تأليف لجنة مصغرة للتواصل مع مصرف لبنان وهيئة التحقيق لمتابعة مسألة التحويلات الى الخارج وما تردد في الاعلام حول هذه المسألة" كما قال.

وكشف كنعان أنّ اللجنة النيابية لم تقتنع من القطاع المصرفي الذي مثله رئيس جمعية المصارف سليم صفير، بشأن قبض الرواتب والشيكات والتحويلات، داعيا الى تسهيل تحويلات الطلاب...