هل يعلمون كم هو سعر علبة السردين؟

الجمعة 01 أيار 2020 أنطوان سلامه

هل يعلمون كم هو سعر علبة السردين؟

 أنطوان سلامه- من يراجع تعليقات الصحافيين على "الخطة الحكومية" يلاحظ "برودة" في ردود الفعل.

صحيح أنّ أقلاما برّرت هذه البرودة بانتظار النسخة العربية من الخطة، أو المزيد من الدرس قبل اصدار الحكم، الا أنّ تقاطع التحاليل صبّت في التراجع عن التهليل في ملاقاة رئيسي الجمهورية والحكومة في الإشادة بالخطوة "التاريخية".

حتى جريدة "الاخبار" الموالية للسلطة، تحفظّت خصوصا لجهة إنشاء "الصندوقين" لخصخصة مضمرة، وبيع أملاك الدولة بأقنعة.

ما يلفت في التعليقات، ما كتبه الزميل واصف عواضة عن الخطة المتضمنة ،برأيه، "حلاقة شاملة تفرض تغييرا في نمط السلوك الاجتماعي والمعيشي لغالبية اللبنانيين".

هذا صحيح، وواقعي...

توازيا، يطرح البعض استحالة استمرار اللبنانيين في عيشهم الرغيد، ويطرح هؤلاء نماذج عربية في العيش، مثل سوريا ومصر ....

حتى من يطرح هذه النماذج، هل يعرف كم هو  سعر "علبة السردين أو التونة أو علبة العلكة" في بيروت والمناطق؟

ليس هنا باب النقاش.

يكمن النقاش في هذه الخطة على مستويين:

تقني، وهو يحتاج الى وقت لمعرفته خصوصا، في شقه الاشتراعي المنتظر.

واداري، أي من هي الجهة التي ستنفّذ هذه الخطة؟

في السلطة الحالية: حركة أمل، حزب الله، التيار الوطني الحر، المردة، اللقاء التشاوري...؟

في المعارضة: تيار المستقبل، الحزب التقدمي الاشتراكي، القوات اللبنانية، الكتائب...؟

في النقابات: الاتحاد العمالي العام...؟

في القطاع العام... القضاء، سلطات المراقبة...؟

في القطاع الخاص: المصارف مثلا...؟

في الحراك الشعبي المقموع سلطويا ومذهبيا، والمخروق،والضائع والمشتّت...

في المرجعيات الدينية....!

جرّبنا الكل، والنتيجة: ١٠٠ملياردولار دين، وإفلاس، وفساد، وأفق مسدود، وهجرة، وفقر، وبطالة، وصفر نمو حتى اشعار آخر، وبيع "السمك في البحر"...الخ

من تكلّم اليوم، مع أيّ شخص "غير حزبي" بشأن هذه "الخطة التاريخية"، يشعر بالآتي: اليأس.

أما الحزبيون الموالون للسلطة الحالية والسابقة، فسننتظرهم، في السنوات المقبلة، على أبواب الأسواق والجامعات والمستشفيات والشقق السكنية والبنوك... للتمعن في وجوههم أو في جيوبهم...وفي الحالتين، هناك صدمة.