الحرّية... الحُرمة!

الخميس 17 تشرين أول 2019

الحرّية... الحُرمة!

كلّ خميس(18)

جوزف أبي ضاهر

«لو عدت إلى السلطة (في يلدز) لوضعت محرري الجرائد كلّهم في آتون كبريت».

أمنية لم تتحقّق للسلطان عبد الحميد الثاني (القرن الماضي)، ولن تتحقّق، ومهما ارتفع تاج السلطنة والسلطة والمتسلّطين، ومن يدور في فلكهم.

في الزمن العثماني، غير الحميد، كانت الحرّية شغف أهل القلم في لبنان: أهل الصحافة تحديدًا. عملوا منذ، عرفت أقلامهم مرسمها فوق الورق. نادوا بالحرّية كاملةً، غير منقوصة، وارتفعوا كوكبًا بعد كوكب على أعواد المشانق، قَبَّلوها وقَبِلوها بابًا إلى نورٍ تحوّل نارًا أحرقت الجلاّدين.

بعد قرن، وأكثر، نلمح صغار الجلاّدين يطلعون من خوفهم متخفين بلباس جديد، عصري الألوان، والصوت والصورة، متوعّدين، مهدّدين، آمرين (والأمر لله وحده)، بعدم المسّ «بحُرمَة» السلطة.

... و«حُرمةُ» السلطة خرجت من بيتها «تصطاد» من يصدّونها، متذكّرةً قول إعرابية امتنع عنها عاشقها، وحين عاد ليقرع بابها، ارتعشت هامسةً له:

­ «سامحك الله، كلّما خاصمتك جئتني بشفيع لا أستطيع ردّه».

... هل يستطيع «أبو كلبجه»، حرمان «الحُرمةِ» من حَرَمِها، حتّى ولو قيل ما لا يجب أن يُعلن بالصوت العالي النبرة؟

اتركوا الحرّية. لستم سلاطين زمانكم. وما من سلطان إلا وتدحرج تاجه، حتّى لامس التراب... فقبَّله، واستغفر قلمًا، ما تزال الشمس تستقبله كلّ فجر مع ديك الصباح!

 

Email:josephabidaher1@hotmail.com