آخر احصاء لعدد وفيات وإصابات فيروس كورونا في دول العالم

الأربعاء 05 شباط 2020 مجلة السبّاق

آخر احصاء لعدد وفيات وإصابات فيروس كورونا في دول العالم

حصلت مجلة السبّاق على آخر الاحصاءات المتعلقة بوفيات وإصابات ومعالجات المصابين بفيروس كورونا في العالم.

وفي آخر الإحصاءات  التي حصلت عليها مجلتنا،أنّ عدد القتلى من هذا الفيروس الخطير بلغ عالميا 493 شخصا،ويوجد 927 قيد المعالجة، وتبلغ الإصابات 24،597 شخصا ينتشرون في العالم.

عدد الوفيات والإصابات

بلغ عدد الوفيات في مناطق صينية 491 شخصا، ولامس عدد المصابين 24،384 شخصا.

ومات شخصان في هونغ كونغ والفليبين.

وتوزعت ارقام الإصابات على عدد من الدول كالتالي:

تايلند(25).سنغافورة(24)،اليابان(22)،هونغكونغ(18)،كورياالجنوبية(16).استراليا(13)،المانيا(12)،اميركا(11)، تايوان(11)ماليزيا(10)،ماكاو(10)،فيتنام(8)،فرنسا(6) ،كندا(4)،الهند(3)،إيطاليا(2)روسيا(2)فليبين(2)بريطانيا(2)نيبال(1)،كمبوديا(1)بلجيكا(1)اسبانيا(1)،فنلندا(1)سويسرا(1)،سريلنكا(1).

المساعدات الدولية

حث المدير العام لمنظمة الصحة العالمية  كل وزراء الصحة على تحسين تبادل المعلومات بشأن فيروس كورونا.

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبرييسوس كشف  أمام المجلس التنفيذي أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة ترسل كمامات وقفازات وأقنعة تنفس ونحو 18 ألف سترة واقية من مخازنها لنحو 24 دولة تحتاج إلى دعم.

وأبلغت 22 دولة حتى الآن عن إجراءات تتعلق بالتجارة أو السفر بسبب فيروس كورونا.

 وقال تيدروس إن على تلك الإجراءات أن تكون "محدودة المدة ومتناسبة مع المخاطر على الصحة العامة" على أن تتم مراجعتها بشكل متكرر.

وأوضح قائلا "من شأن مثل تلك القيود أن يكون لها تأثير على زيادة الخوف والوصمة (المصاحبة للإصابة بالمرض) دون منافع تذكر للصحة العامة".

التدابير الصينية

وقال شين شو سفير الصين لدى الأمم المتحدة في جنيف للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية إن بعض القيود التي فرضتها الدول خالفت توجيهات منظمة الصحة العالمية مثل منع دخول الأجانب الذين زاروا الصين خلال 14 يوما سابقة وتعليق إصدار التأشيرات وإلغاء رحلات الطيران.

وقال شين "لا تشاركوا في المبالغة في رد الفعل... عليكم اتباع توصيات منظمة الصحة العالمية والإحجام عن فرض القيود على السفر الدولي والتجارة".

وقال تيدروس "هذا لا يزال موقف طوارئ خاصة بالنسبة للصين" مشيرا إلى أن 99 بالمئة من الحالات في الصين و97 بالمئة من الوفيات في إقليم هوبي الذي يضم مدينة ووهان حيث ظهر المرض للمرة الأولىوهي بؤرة انتشاره.