حسني مبارك في ذمّة الله

الثلاثاء 25 شباط 2020

حسني مبارك  في ذمّة الله

 رحل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في سدة الحكم، ونحو 10 أعوام بين المحاكم والمستشفيات، إثر انتفاضة شعبية تفجرت في مصر يوم 25 كانون الثاني 2011، واضطرته للتنحي في 11 شباط من نفس العام.

وشهدت مصر ركودا وقمعا في الداخل في عهد مبارك الذي كان شريكا للغرب في محاربة الإسلاميين المتشددين. وفي وقت مبكر راح ضحية ثورات "الربيع العربي" التي اجتاحت المنطقة.

وجاءت الاحتجاجات التي كان شعارها ”عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية“ في اليوم الموافق لعيد الشرطة التي اتهمت بانتهاكحقوق الإنسانفي عهد مبارك، وذلك استجابة لدعوة أطلقها نشطاء على الإنترنت. وخلال الليل تغيرت الهتافات إلى "الشعب يريد إسقاط النظام".

وألقي القبض على مبارك بعد شهرين من تنحيه عن الحكم تحت ضغط المحتجين الذين واصلوا التظاهر في ميدان التجرير بوسط القاهرة وقضى عدة سنوات ما بين السجن ومستشفى عسكري.

وصدر حكم على مبارك بالسجن المؤبد (25 عاما) في عام 2012 لإدانته بالتآمر لقتل 239 متظاهرا خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما لكن أفرج عنه في عام 2017 بعد تبرئته من تهم قتل المتظاهرين.

ومع ذلك صدر على مبارك وابنيه علاء وجمال حكم نهائي بالسجن ثلاث سنوات في عام 2015 لإدانتهم باستخدام أموال مخصصة لبناء وصيانة قصور الرئاسة في بناء مساكن ومكاتب خاصة بهم.

وفي الأغلب اشتكى المصريون من الفساد والقمع والبطالة في عهده لكنهم عبروا عن مشاعر متضاربة بعد إعلان نبأ وفاته.

وتوفي الرئيس الأسبق بعد تلقيه علاجا في غرفة للرعاية المركزة بعد مرور أسابيع على خضوعه لعملية جراحية.

ونعته الرئاسة المصرية والقوات المسلحة كأحد أبطال حرب عام 1973 مع إسرائيل والتي كان خلالها قائدا للقوات الجوية.

وقال مصدر عسكري ل"رويترز" إن جنازة عسكرية ستقام له. ورجحت تقارير إعلامية تشييعه يوم الأربعاء في حي مصر الجديدة بالقاهرة.

وتم إعلان الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام وبث التلفزيون الرسمي لقطات له ظهر خلالها شريط أسود في زاوية الشاشة.

واشتهر مبارك بعدة مشاريع قومية، وكانت له شهرة طاغية في العالم العربي، بسبب سياساته الخارجية التي يرى البعض أنها كانت معتدلة، وحافظت على علاقات جيدة مع غالبية الدول في الشرق الأوسط