حسنة من مال الله

الأربعاء 26 شباط 2020

حسنة من مال الله

  صرخة

جوزف أبي ضاهر

سمحوا لنا بمئتي دولار «خرجيّة» لكل أسبوع، نأخذها من مالنا وبمذلة.

علّمونا الاستعطاء، ولنقلها بمحكيتنا المعبّرة «علّمونا الشحاده» وسبقونا ليقفوا في الأبواب التي أقفلت بفضلهم لا أدامه الله عليهم.

شحدوا علينا في الشرق والغرب، وعند الاخوان العربان كانوا غربانًا يبكون يتسوّلون، فرقّت قلوب «الاخوان» عليهم وأعطوهم من مال الله، ومن المحسنين بلا حساب، ولا جردة في آخر المطاف ليعملوا أين صرفت أموالهم، وكيف صرفت؟

أما عند الأغراب في بلاد الله الواسعة، فمدّوا أياديهم الفارغة، وليست النقيّة، إلى الولايات المتحدة، وإلى «أمّنا» الحنون... وليحنّنوا قلبها علينا ذرفوا دموع التماسيح التي جرت أنهارًا، ونظروا إلى بلاد الأباطرة، وإلى كلّ بلاد صدّقتهم وفكّت «كَمَرها» وناولتهم ما فيه النصيب، فأكلوه ولم يبقَ لنا من الزبيب إلا القشرة التي تجعّدت كوجه مسنّة جاوزت السبعين، وما زالت عينها البلقاء تبصّ، ونفسها الطريّة تغصّ، حتّى أصيبت بما لا تحمد عقباه.

إلى ذلك كلّه، دخلوا «الماراتون» للوصول إلى شاشات التلفزة يبشروننا بأن ما صار في الجيب سيُصرف على الخيّرين من الأتباع والمنتفعين الصابرين، الرافعين صورهم في الأزقة والشوارع وعلى مداخل البيوت التي صارت من دون أبواب، ألم يُقل يومًا «... وناموا وأبوابكم مفتوحة»!

لم يعد عندنا من الأبواب إلا القفل والمفتاح. الأخشاب استعملناها لإشعال نار تقتل البرد، إذ لم نستطع أن نقتل غيره في وطن الأجداد والأمجاد، وبيارق الهاتفين: «نمشي على ما يقدر الله»... ومشينا: يدنا ممدودة إلى أبواب المصارف، ولسان حالنا يتعثر في التمتمة: «حسنة... من مال الله يا محسنين»!

josephabidaher1@hotmail.com