الطوارئ. الأنانيات الرئاسية ...في زمن كورونا

الثلاثاء 24 آذار 2020

الطوارئ. الأنانيات الرئاسية ...في زمن كورونا

 .ميشال معيكي-تأخرت جدا سلطتنا العليّة عن واجب اعلان حال الطوارئ، حماية للأمن الصحي الوطني

هل من طارئ أكثر خطرا على الناس مما نحن فيه؟

أسباب المماطلة واضحة أساسا، والذرائع ساقطة، ولا شيء يعلو فوق حياة المواطنين.

هو مرض الأنانية والاستئثار بالمال والنفوذ والاستخفاف بحياة الناس وبذهنية "بعد حماري ما ينبت حشيش".

وكأنّ الانتخابات الرئاسية غدا.

سادتي الكرام،سلطتكم ليست هاجس اللبنانيين ، بل أن يبقى وطن وشعب لبنان.