هل تعود الحمير لتطالب بحقوقها؟ أو نرضى بشهنوقة

الأربعاء 08 تموز 2020

هل تعود الحمير لتطالب بحقوقها؟ أو نرضى بشهنوقة

 

كشف الزميل جان صدقة على صفحته الواتساب زجليتين للشاعر رشيد عساف فيّاض متسائلا:يمكن نوصل لهون؟...

ذكر صدقة:

"في الحرب العالمية الأولى وبسبب الجوع وارتفاع أسعار القمح وفقدانه من الأسواق، لجأ الناس إلى أكل الخبز المصنوع من الشعير. وهذا ما قاله الشاعر رشيد عساف فيّاض من بعبدا:

اليوم مناكل خبز شعير

وبكرا منطرق شهنوقه

خايف ما تقوم الحمير

وتطالبنا بحقوقا

ثمّ وفّقه الله إلى لحّام من اصدقائه، فطلب منه رشيد شيئًا من العظام، فاشترط عليه اللحّام ردَّه فيعطيه، فقال:

رطل شعير بعشر قروش

والدامي عضمه وكروش

كنّا رضينه بشهنوقه

صار بدنا نشهنق ونهوش"

(المصدر: من كتاب الشرق الأدنى في الحرب العالمية الأولى وتداعياتها، صفحة ٤٤٣)