قطر تبحث عن الاستقرار المفقود في الداخل اللبناني

الثلاثاء 25 آب 2020

قطر تبحث عن الاستقرار المفقود في الداخل اللبناني

 .المحرر الديبلوماسي- جاءت النصيحة القطرية بضرورة "الاستقرار السياسي" في لبنان كمدخل للإنقاذ تعاكس الواقع المأزوم

هذه النصيحة سبقت بقليل اعلان الرئيس سعد الحريري عزوفه عن الترشح لرئاسة الحكومة.

وجاءت هذه النصيحة لتضع أولوية الاستقرار التي تتقدّم على الإصلاح الذي يطرحه الأميركيون والفرنسيون والمجتمع الدولي ككل.

ويأخذ الكلام القطري أهميته حين استرجاع تعليق وزير خارجية قطر السابق الشيخ حمد بن جاسم بن جبر على اغتيال الرئيس رفيق الحريري متوقعا دخول لبنان في المجهول.

وصحّ توقعه.

نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني كان واضحا في طرحه الاستقرار داعيا "الأطراف السياسية لوضع مصلحة الشعب اللبناني فوق كل الاعتبارات" أيّ أنّه ربط الاضطراب الحاصل بشأن داخلي فقط.

وهو وعد باستئناف قطر محادثات مع الجانب اللبناني بشأن "الوديعة المالية" عند "عودة الاستقرار"، فهل هذا ممكن في ظل الارتباكات والانهيارات في عمق الداخل اللبناني؟