Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


كيف ستصرف الكنيسة عمليا خطابها الرفضي؟وماذا عن الانتقاد بطوباوية طرح بكركي المؤتمر الأممي للانقاذ

. المحرر السياسي- تتقاطع التصاريح الكنسية، بين الفاتيكان وبكركي وبيروت بشقيها الماروني والارثودوكسي، عند التصعيد الى حدّ وصف المطران عبد الساترالمسؤولين بالسفاحين

الخميس ٠٤ / سبتمبر / ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

 . المحرر السياسي- تتقاطع التصاريح الكنسية، بين الفاتيكان وبكركي وبيروت بشقيها الماروني والارثودوكسي، عند التصعيد الى حدّ وصف المطران عبد الساترالمسؤولين بالسفاحين

.في رصد لردود الفعل "المسيحية" على عظة مطران بيروت للموارنة طغى الترحيب في حين تمنى البعض لو تبادر الكنيسة بمؤسساتها الى مزيد من التقديمات الإنقاذية العملية

وغابت ردود الفعل العنيفة والتشهيرية "في وسط الثنائي الشيعي" لتأكيد البطريرك على التوجه الى التدويل. صحيح أنّ أصواتا من دائرة هذه الثنائية، سخّفت الطرح، الا أنّ ردود الفعل لم تصل الى مستوى حملة "الجيوش الالكترونية" التي أعقبت طرح "الحياد الإيجابي" فوصف البطريرك ب"راعي العملاء".

هذا التصعيد في مواقف الكنيسة المحلية، تزامن مع خطاب بابوي لم يشهد مثيلا له تاريخيا، في مفرداته التي عبّرت عن التخوف الواضح من تغيير هوية لبنان التعددية، ولأول ي مرة يصدر عن الفاتيكان هذا الكلام الصريح برفض التعامل مع مسيحيي لبنان ك"أقلية فحسب"، محذرا من مسألتين:

الانغماس داخل التجاذبات والتوترات الإقليمية من دون أن يسمى "طرفا" يدفع في هذا الاتجاه.

إضعاف المكوّن المسيحي ما يهدّد "التوازن الداخلي" في حين اعتبر البابا فرنسيس أنّ فقدان لبنان "هويته الوطنية" لا يضمن "شرق أوسط تعددي متسامح ومتنوع".

هذا الكلام الذي قاله البابا أمام السلك الديبلوماسي لدى الكرسي الرسولي أعقبه مباشرة ما قاله البطريرك في بكركي في عظة عيد مار مارون عن ثوابت "لبنان الكبير" في الشراكة والتعايش والانتماء ، لكنّ الأهم في عظة البطريرك ردّه على الانتقادات التي وجهت الى دعوته  لعقد مؤتمر دولي من اجل لبنان، من دوائر الثنائية الشيعية والتيار الوطني الحر.

اقترح "دراسة أفضل السبل لتأمين انعقاد مؤتمر دولي خاص بلبنان، يعيد تثبيت وجوده ويمنع سقوطه. إلى الأمم المتحدة توجهت جميع الشعوب التي مرت في ما نمر فيه اليوم. فمنظمة الأمم المتحدة ليست فريقا دوليا أو إقليميا أو طائفيا أو حزبيا ليكون اللجوء إليها لمصلحة فريق دون آخر. إنها منظمة مسؤولة عن مصير كل دولة عضو فيها، وعليها تقع مسؤولية مساعدتها في الأزمات المصيرية. لبنان يحتاج اليوم إلى دور دولي حازم وصارم يطبق القرارات السابقة من دون استثناء واجتزاء، حتى لو استدعى الأمر إصدار قرارات جديدة. جميع اللبنانيين بحاجة إلى إنقاذ، فكلنا في محنة أمام الواقع المأزوم. وكلما أسْرعنا في هذا المسار كلما جاء الحل في إطار وحدة لبنان وشراكته السامية، وكلما تأخرنا تاه الحل في غياهب العنف والانقسام من دون رادع وكابح، وما من منتصر".
ودعا "جميع القوى المؤمنة بوحدة لبنان وسيادته وخصوصيته في هذا الشرق إلى التعاون فيما بينها من أجل أن نبلور حالة وطنية تستعيد لبنان وتضعه في مسار نهضوي".

خلاصة:

السؤال المطروح: هل هناك تنسيق عملانيّ بين الفاتيكان وبكركي في هذه المرحلة المصيرية؟

هل ينحصر التحرك الكنسي الرفضي في "العظات" فقط.

وماذا لو تغاضت المنظومة الحاكمة عن الكلام الكنسي كما تتغاضى عن "مآسي الحياة في لبنان"، خصوصا أنّ هذه المنظومة تملك أسلحة عدة، محلية وإقليمية.

 


معرض الصور