Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


جوزف أبي ضاهر قارئا الإصدار الجبراني الجديد لهنري زغيب

تناول الشاعر جوزف أبي ضاهر ما أصدره حديثا الشاعر هنري زغيب من مؤلّف جبراني بعنوان "هذا الرجل من لبنان".

السبت ١٠ أبريل ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

 

جوزف أبي ضاهر- بين عينيَّ وقلبي عبر كتاب إلى عقلي. تقدّم القلب على ما قبله وما بعده.

دلَّ باللهفة الواصلة قبل التأمل فالتفكير... وحتّى قبل الكلام الذي كنت أودّ قوله حاجةً إلى حبٍّ يُؤخذ به، أو يُؤخذ عليه حين يرتاح الكتاب في النور، فتنال صفحاته استراحةً من إلحاحٍ، أعرف أن ليس كلّ قارئ يقع به كما يقع عاشق الذهب المكتشف من منجمٍ، لا ينال العامل فيه «بَدلَ» أتعابٍ، وإنما «يَقبض» ما لا يُحدّد، منذ أوّل الحروف، بقيمة تكون نهائيّة.

نظرت إلى الكتاب بين يدي، تأمّلته مليًّا. تأملته شكلاً وأناقةً وثراءً يُبشر بجديدٍ عن موضوع قديم، ظن كثيرون – غيري – أنه أقفل على اكتمال.

«هذا الرجل من لبنان» وقعته باربره يونغ الأميركيّة الهويّة، المشرقيّة الهوى حتّى آخر حرفٍ كتبه جبران، أو كُتب عنه وما حظي النور بِنعمةِ قراءته.

الكتاب صدر قبل أيامٍ بتوقيع الشاعر – الباحث هنري زغيب (في منشورات مركز التراث اللبناني – عن الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة – 600 صفحة – حجمًا كبيرًا) نَقَشَ الاهداء بدءًا لظلِّ نور «حياته». وعَبَرَ إلى نصوصٍ ولقيّات ومجموعات صور لها الخلود، كمثل حاضر يتجدد أبدًا ليشكل صياغة سيرة ألا يؤخذ عليها أنها من نسج خيال، بل هي الحقيقة كاملة في كلمةٍ ونصٍ وصورٍ وشهاداتٍ يتجنبها الظنُّ خوف سقوطه في العبث، حين يسعى النقّاد وكتّاب السير إلى نبش ما في داخلهم، قبل نبشهم «قصة» عبقري كانت حياته مغلّفة بظلالٍ تأكل من قلم باعثها، وقد لا تقترب من الأصل في حقيقته. كتاب – سيرةٍ، بل كتابُ قيمةٍ يضيف الكثير والنهائي، ويوثّق جديدًا ليس بعده من حاجة إلى مزيد من نور.

هنري زغيب الشاعر الأجدر في الدخول إلى حدائق نور من أرضنا، صار فجرًا لعالمية تُتوّج مُلكًا لم تعد بعده حاجة إلى تتمة وشوشات أوراق خريف.

الغلاف: برونزية للنحات العالمي خليل جبران.


معرض الصور