التاريخ الذي سيلعنكم

الثلاثاء 22 تشرين أول 2019

التاريخ الذي سيلعنكم

صرخة (21)

جوزف أبي ضاهر

أسقط خريف الدول أوراق الأنظمة الفاسدة. رماها فوق التراب تحت أقدام العابرين إلى شتاء يغسل وجه الأرض، استعدادًا لربيع سيأتي بنبتٍ أخضر، وزهر ننوعد معه بالخير.

خريف المحاصصة في لبنان سقط: على الأرصفة سقط... في الساحات، تحت نعال الذين رقصوا فوقه صارخين بصنّاعه وحُماته:

­ ارحلوا، تعبنا من حمل الكراهية لكم ولأولادكم وأحفادكم، وجيرانكم وكلّ من مشى تحت مظلّتكم التي لن تستطيع بعد اليوم، أن تحمي رؤوسهم ورؤوسكم من ضربة شمس، فتذوبوا جميعًا، فوق ترابٍ، كُتب عليه أنه في انتظار عودتكم اليه.

­ ألستم منه؟ وإليه ستعودون؟ ... وستعودون من دون حاشية تحميكم، وعائلة تقاسمتم وإياها جوعًا وفجعًا إلى سلطةٍ ومالٍ وتحكّمٍ بمصائر ناسٍ تآكلهم البؤس والحرمان؟

مصائب تصرفاتكم، ما عادت تسع لوصفها كتب التاريخ الذي سيلعنكم، كما لعن غيركم، الكثر. وسيطردكم خارجًا ويرذلكم...

انتبهوا: لن يُسمح لكم بأخذ شيء معكم، حتّى اسمكم لن تأخذوه، لأن من نهبتم خيراتهم، وغدرتم بهم، وأذقتموهم العذاب، والذل والهوان والغدر والحرمان... سيحرقون كلّ أثر لكم ومنكم. سيحرقون حتّى رمادكم لن يبقى رمادًا.

صراخ الشعب تحوّل عاصفةً، وفي العواصف لا يُسأل عن الرماد.

Email:josephabidaher1@hotmail.com