يومٌ طبيعي وعادي في مصارف لبنان

الجمعة 01 تشرين ثاني 2019 المحرر الاقتصادي

يومٌ طبيعي وعادي في مصارف لبنان

أعطت وكالة رويترز أهمية لإعادة فتح المصارف أبوابها للمرة الاولي في أسبوعين،وشددت على أنّه كان يوما عاديا وطبيعيا خاليا من الذعر.

وذكر شهود من رويترز أنّ ما لايقل عن ثلاثة بنوك في بيروت شهدت طوابير تضم ما يصل الى ٢٠شخصا خارجها مع بدء الدوام الرسمي ،ولاحظ شهود رويترز أعدادا أقل في فروع أخرى.

وجاء في تقرير رويترز:

"قال عميل كان يحمل بطاقة تٌظهر أنه رقم 17 في صف خارج فرع بنك بيبلوس في ذوق مصبح شمالي بيروت حيث كان ينتظر نحو 20 شخصا ”ليس هناك الكثير من الذعر. اعتقدت أن الأمر سيزيد عن ذلك".

وقال شاهد من رويترز إنه في فرع لبنك بلوم، أحد أكبر بنوك لبنان، في شارع الحمراء ببيروت، دخل نحو عشرة عملاء إلى البنك مع فتح أبوابه بعد الساعة الثامنة صباحا. وزاد العدد بعد ذلك إلى 20.

وقال شاهد من رويترز إنه في منطقة السوديكو بالعاصمة، اصطف نحو 20 شخصا خارج فرع لفرنسبنك وانتظر نحو 15 خارج فرع بنك عودة.

ولم يشهد فرع قريب لبلوم أي طوابير وكان عدد محدود من العملاء في الداخل. وفي بنك ميد القريب، كان بالانتظار في الفرع نحو عشرة عملاء ولم تكن هناك أي صفوف في الخارج."

ولاحظت رويترز أنّ التوقعات أشارت الى تخوفات بشأن"تدافع المدخرين لسحب أموالهم أو تحويلها الى الخارج فور استئنااف البنوك لعملها" بسبب"أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ الخرب الأهلية التي دارت في الفترة بين  1975 و1990.

ونقلت رويترز عن مصادر مصرفية "أنّ البنوك التجارية ستسعى لأن تقتصر التحويلات الى الخارج على حالات مثل مدفوعات القروض والمصاريف الطبية ودعم الأسر".

وذكرت الوكالة أنّ مصرف لبنان تعهد"بعدم فرض قيود على حركة رأس المال حين تستأنف البنوك عملها، وهي إجراءات قد تعرقل تدفقات العملة والاستثمار التي يحتاجها لبنان على نحو ملح لتجاوز أزمته الاقتصادية".