هل تخرج القوات الأميركية من العراق من بوابة البرلمان؟

الاثنين 06 كانون ثاني 2020

هل تخرج القوات الأميركية من العراق من بوابة البرلمان؟

تصاعدت حدة المواجهة بين الولايات المتحدة الاميركية وإيران على وقع هتافات الاف الايرانيين "الموت لأميركا" في تشييع قاسم سليماني.

وإذا كان خليفته تعهد بطرد القوات الأميركية من المنطقة انتقاما، فإنّ هذا الوعد تزامن مع وعدي الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله بتحرير المنطقة من الوجود العسكري الاميركي، وبطلب الزعيم العراقي مقتدى الصدر تشكيل مقاومة دولية لتحقيق هذا الوعد.

في المقابل، هدد الرئيس دونالد ترامب بضرب 52 موقعا إيرانيا اذا هاجمت طهران المواطنين الاميركيين أو الأصول الأميركية.

الاقتراب من تحقيق الوعد

وكالة رويترز لاحظت أنّ أحد الأهداف الإقليمية الرئيسية للمجمهورية الإسلامية اقترب"وهو طرد القوات الاميركية من العراق،حين أيد البرلمان العراقي توصية من رئيس الوزراء بإصدار أوامر لجميع القوات الأجنبية بالخروج.

واتحد القادة الشيعة المتنافسون في العراق، بمن فيهم الزعماء المعارضون للنفوذ الإيراني، في الدعوة إلى طرد القوات الأمريكية، التي يبلغ قوامها نحو خمسة آلاف جندي، منذ هجوم يوم الجمعة. ويلعب العسكريون الأمريكيون في الأغلب دور مستشارين" وفق رويترز.

ترامب هدد بفرض عقوبات على العراق وقال إنّه إذا طُلب من القوات الاميركية مغادرة البلاد، فسيتعيّن على الحكومة العراقية أن تدفع لواشنطن مقابل تكلفة قاعدة جوية "باهظة الثمن للغاية"هناك.