عرس بيروت

الأربعاء 05 آب 2020

عرس بيروت

 صرخة

جوزف أبي ضاهر-... وبعد، هل عند أحدكم أي شك أنّنا لسنا في زمن «الحكم القوي»؟!

... والسلطة القويّة، ولو من دون ساقين، عيب «السيقان مستورة»... والعقل القوي الراجح، وهو غير «راجح الكذبة» الذي زيّن الحكم بفرح عرس وبناء بيت...

لم نعد بحاجة إلى بيت، إلى عروس.

الحكم القوي، خطط للعرس، وللمستقبلٍ فور أن يطلع رأسه من الماضي، ليصرخ بنا... وبكلّ قوّة أن: احمدوا ربّكم يا شباب أنا الثورة والثوار ولم أولد من رحمٍ غير الذي يمر في صمتكم بالشتم واللعن حتّى الكفر بكلّ سلطة فوق الأرض وتحتها... والحكم القوي تحتها... وإلا لما ترك ما حصل على يد زبانيته أن يحصل، ويغيّر وجه الأرض والناس الذين ماتوا وقد وعدنا الحكم أنه سيكمل على «اللي بقيو»، قبل وضع صبغة الشعر، التي يعتمدها... وجميع «الذئاب»، ليظهروا في ثياب حملان تأكل الحلوى وتضيّف السنيورة.

كل سنيورة فيها كان ينقصها السكّر لزوم أمور كثيرة. أقلّها حلاوة اللسان والصمت.

«بيروت ست الدنيا»!

العروس التي لم يرد «وكيل» السمسرات أن يُغضب من عيّنه لحظة يُخرج بيروت من بيتها الأثري الجميل، وفي المرفأ الأجمل إلا: على جثث الأطفال والعجّز... ورماد الإرث الذي يود مع جماعته، بل جماعاته إلاّ أن يكون باللون الأسود... وصار، والعوض بسلامة الحكم القوي.

أكثر من هيك؟

استر يا ربّ.

josephabidaher1@hotmail.com