إل جي إلكترونيكس تقف مرة أخرى مع المجتمع اللبناني من خلال تبرعها بمبلغ 60 ألف دولار أميركي للصليب الأحمر اللبناني

الخميس 08 تشرين أول 2020

إل جي إلكترونيكس تقف مرة أخرى مع المجتمع اللبناني من خلال تبرعها بمبلغ 60 ألف دولار أميركي للصليب الأحمر اللبناني

بعد شهرين من الانفجار الذي حطم بيروت في 4 آب 2020، لا تزال العواقب كبيرة حيث تكبدت أكثر من 80 ألف أسرة خسائر وأضرار كبيرة في منازلها. وبهدف دعم المجتمع اللبناني المتضرر من الانفجار، والمساهمة في تقديم المساعدة له على المدى الطويل، تبرعت شركة "إل جي إلكترونيكس" بمبلغ 60 ألف دولار أميركي للصليب الأحمر اللبناني، لدعم خطته للاستجابة للأزمات في بيروت والتي تهدف في الدرجة الأولى إلى تقديم مساعدة مالية مباشرة إلى 10,000على الأقل من الأسر الأكثر تضرراً، لمدة 7 أشهر.

من الأزمة المالية المستمرة التي تؤدي إلى معدلات تضخم ساحقة مع اختفاء الوظائف كل يوم وارتفاع الفقر خارج نطاق السيطرة، إلى الانفجار الهائل الذي دمر بيروت، بات اللبنانيون مرهقين نفسياً وعقلياً. لا شك أن اليوم، أكثر من أي وقت مضى، يحتاج المواطنون إلى الاتحاد والبقاء معاً لتجاوز هذه الفترة الصعبة. لهذا السبب، ارتأت LG مرة أخرى ضرورة الوقوف الى جانب المجتمع اللبناني.

تماشياً مع فلسفتها الأساسية القائمة على الإنسانية مع جهودها لبناء علاقات وثيقة مع المستخدمين في كافة أنحاء العالم، تأتي هذه المبادرة كجزءٍ من قيم شركة LG وتمثل تفانيها في تعزيز حياة الأفراد والمجتمعات من خلال تقديم قيمة مضافة. وبالفعل، فإن حرص LG على الاهتمام بالمجتمعات المختلفة، مع مساعدة المحتاجين على الاعتماد على أنفسهم، يسلط الضوء على التزام هذه الشركة بالاستمرار بوعدها بأن الحياة جيدة مع LG.

منذ اللحظات الأولى التي أعقبت الانفجار وحتى اليوم، جمع الصليب الأحمر اللبناني كل جهوده لمساعدة المحتاجين: بعد دقائق من الانفجار، هرع أكثر من 75 فريق إسعاف إلى مكان الكارثة لمساعدة الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات بالتوازي مع إجلاء المرضى من المستشفيات التي دمرت أو تضررت بشدة. لم ينته عملهم عند هذا الحد: فخلال الأسابيع التي تلت ذلك، قدموا باستمرار الخدمات الصحة الأولية، وأقاموا أماكن ايواء، وأجروا تقييمات للاحتياجات الأساسية من الباب إلى الباب، وقدموا الدعم النفسي، مع الاستمرار في تقديم خدمات الإسعاف، وخدمات نقل الدم والاستجابة لأزمة فيروس COVID19.

اليوم، بالإضافة إلى الاحتياجات الأكثر إلحاحاً، يركز الصليب الأحمر اللبناني على استجابة طويلة الأمد لهذه الأزمة، حيث يوفر دعماً مالياً مباشراً غير مشروط لما لا يقل عن 10,000 من العائلات الأكثر تضرراً، ويساعدهم على تحديد احتياجاتهم بأنفسهم، وبالتالي مدّهم بما يلزم ليشعروا بالكرامة وبأن حياتهم عادت لطبيعتها. يتم تنفيذ هذه العملية من خلال بطاقات الخصم الخاصة التي ستحصل من خلالها العائلات المختارة على البدل الشهري مباشرة من المصارف الشريكة، مما يساعدهم بطريقة محترمة وكريمة. وفي هذا الإطار، رحبت LG بهذا المشروع لأنها رأت أنه أفضل طريقة لتقديم الراحة مع الحفاظ على شعور العائلات بالخصوصية وتقدير الذات.

رداً على الكارثة، قال مدير "إل جي" في لبنان جوني جيونج: "شهران مرّا، لكن البلد بأكمله لا يزال حزيناً. لا توجد حتى الآن الكلمات المناسبة لوصف هذه المأساة. من واجبنا أن نفعل كل شيء للمساعدة بأي طريقة ممكنة"، مضيفاً: "يأتي هذا التبرع كجزءٍ من التزامنا بدعم الأسر الأكثر تضرراً، وتذكيرهم بأنهم ليسوا وحدهم. معا سنعيد بناء بيروت من جديد".