كامالا هاريس تسرق الضوء في حفل تنصيب بايدن

الأربعاء 20 كانون ثاني 2021

كامالا هاريس تسرق الضوء في حفل تنصيب بايدن

  

حققت الولايات المتحدة الأميركية إنجازا ديمقراطيا بانتقال السلطة في البيت الأبيض بشكل سلس خلافا للمتوقع.

فبعد هجوم مؤيدي الرئيس السابق دونالد ترامب على مبنى الكابيتول، حبس الاميركيون والرأي العام العالمي أنفاسه تخوفا من خطوات غير متوقعة للرئيس ترامب.

ترامب الذي لم يحضر احتفالية انتقال السلطة الى خلفه جو بايدن، ترك له رسالة في البيت الأبيض، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، يقول فيها:" جو، أنت تعلم، أنا فزت"(لم تتأكد المعلومات رسميا).

بايدن وفي خطاب أداء اليمين الدستورية تعهد" بإنهاء الحرب غير المدنية" في بلاده المنقسمة بشدة، وتعاني من اقتصاد متهالك ووباء فيروس كورونا الذي قتل ٤٠٠ألف أميركي.

بايدن أدى اليمين الدستورية في الجهة الغربية لمبنى الكابيتول، في واشنطن، وحلف اليمين على الكتاب المقدس الذي يبلع سمكه خمسة بوصات، تمتلكه عائلته منذ أكثر من قرن، أمام رئيس المحكمة العليا جون روبرتس الذي يُلزم الرئيس " بالحفاظ على دستور الولايات المتحدة الأميركية وحمايته والدفاع عنه".

قال بايدن في خطابه الرئاسي الأول: "نحتفل اليوم بانتصار ليس لمرشح بل قضية هي قضية الديمقراطية... في هذه الساعة...سادت الديمقراطية".

بايدن البالغ من العمر ٧٨عاما،احتفل بدخوله البيت الأبيض في حفل مختصر بسبب تفشي الفيروس المستجد والمخاوف الأمنية في ظل تداعيات هجوم السادس من كانون الثاني، وتزامنا مع رفض اعتراف ترامب بهزيمته لذلك لم يحضر تنصيب خليفته مخالفا تقليدا سياسيا يؤكد الانتقال السلمي للسلطة .

ترامب الذي وعد أنصاره "بعودة بشكل ما" استقل طائرة الرئاسة للمرة الأخيرة وتوجه الى منتجع ما إيه لاجو في فلوريدا، لكن كبار الشخصيات في الحزب الجمهوري حضروا تنصيب الديمقراطي بايدن الى جانب الرؤساء السابقين باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلنتون.

 

هاريس في الضوء

ومن سرق الأضواء في حفل التنصيب هي رفيقة بايدن، كامالا هاريس، ابنة مهاجرين من جامايكا والهند، وهي أول سوداء وأول امرأة أميركية آسيوية تشغل منصب نائب الرئيس وهي أدت اليمين أمام قاضية المحكمة العليا سونيا سوتومايور، وهي أول لاتينية في المحكمة.

من مهمات بايدن الأولية في ولايته رباعية: الوباء، التردي الاقتصادي، تغير المناخ، عدم المساواة العرقية.