إقفال البريستول وتحطّم رأس بيروت

السبت 18 نيسان 2020

إقفال البريستول وتحطّم رأس بيروت

  

المحرر الاقتصادي-يحمل اقفال فندق البريستول في بيروت اشارات، منها انهيار القطاع السياحي في لبنان، نتيجة تراكمات متعددة منها التحول في هوية العاصمة اللبنانية.

 

فبيروت المدينة التي تشكل قاعدة مركزية للدولة، وللقطاعات السياحية والتجارية والخدماتية انتهت مع اندلاع الحرب اللبنانية، وتدمير الوسط التجاري كنقطة تقاطع، وقيام اللامركزية المناطقية، خصوصا في الاتجاهات التجارية.

واذا كانت الحرب غيّرت وجه بيروت، بتقسيمها بين غربية وشرقية، فإنّ التطورات السياسية، بعد الطائف، وبعد العام ٢٠٠٥،صبغت بيروت بألوان غير معهودة في تاريخ لبنان الحديث.

هذه الصبغة عزلت بيروت وحجّمتها، فدفع البريستول ومؤسسات أخرى الثمن غاليا.

فهذا الفندق الذي ساهم في صياغة "وجه بيروتي" راق، وجذاب، ومنفتح، ومتعدد، انتهى بانتهاء دوره الذي صاغه آل ضوميط منذ عهد الاستقلال.

ومع إقفال البريستول تُقفل بيروت أواخر دورها الواسعة لاستقبال النخب، بعدما أقفلت المقاهي وصالات السينما والمسارح ردهاتها، مثل الاكسبرس والهورس شو والكافي دي باري والمودكا والويمبي...

وبإقفال البريستول يلفظ شارع الحمرا أنفاسه الأخيرة، بعدما تهجرت منه مكاتب جريدتي النهار ولوريان لوجور،وأقفلت السفير التي تطل عليه،وانزوى هذا الشارع خارج هويته الأصلية.

انهيار القطاع السياحي،عزّزه تحطم "البناء المصرفي" في لبنان ، بعد تضعضع الشبكة الثقافية والفكرية الحرة.

ولولا وجود الجامعة الأميركية، كما لاحظ الأستاذ نجيب خزاقة، لانتهى ما كان يُعرف برأس بيروت.

مع إقفال البريستول يفقد "المطبخ اللبناني" بعضا من وهجه الذي ساهم في إرسائه "الشيف"والمدير الأول للفندق جورج الريس.

وسيتراجع مستوى منطقة فردان، تحديدا شارع مدام كوري،وستفتقد هذه المنطقة البيروتية فندقا عريقا بهندسته المعمارية الكلاسيكية،ومحتوياته التراثية،ما سيترك فراغا في هذا المربّع الشهير تجاريا وسياحيا.

وستنزوي بيروت أكثر، وتنعزل، بعدما كان فندق البريستول نقطة جذب لضيوف من ملوك ورؤساء ومشاهير وصحافيين وعشاق لبنان الذي مضى.