صحتي هي العجب!

الثلاثاء 26 أيار 2020

صحتي هي العجب!

 صرخة

 

جوزف أبي ضاهر

«أطلبوا العلم ولو في الصين»!

بالثلاثة أقسم: أننا كشعب مسالم راضٍ ببلواه، لم نطلب شيئًا. لا العلم من الصين، ولا العيون الذابحة عند نسائها اللواتي يعجز الوصف عن تصوّر سحر ملمسهن.

... وبالثلاثة، وبالأربعة وما يليهما أقسم أن السلطة عندنا لم تطلب شيئًا. ما تعوّدت أن تطلب شيئًا، هي تأخذ، تأخذ فقط وفي العلانيّة.

­ سمسرة؟ لا وألف لا.

فقط، تأخذ إكراميّات، وبلغة أهل المال: «كومسيون».

«البرطيل» خلع ثيابه العثمليّة، ورماها مع رحيل آخر انكشاري عن أرضنا، ولبس ثياب العصر حتّى لا يكون متخلّفًا عن الموضة.

«الصين» منذ اختيرت نموذجًا، عبّرت عن كرمها لنا و... للعالم أجمع.

أصرّت وأقسمت وبعثت ­ مجانًا ­ برذاذٍ من فم تنينها الأصفر الوجه والنيات إلى العالم أجمع، فتحوّل العالم إلى «كرنتينا» ما عادت تتّسع لما نفثه هذا التنين الجشع، كأن ما ابتلعه من أرباح جناها من صناعاته المتطوّرة لم تكفه. فخصّ البشريّة جمعاء «بجائحة»، فاقت نتائجها كارثة الجفاف التي أصابته (1876) وحصدت تسعة ملايين شخص... وبعدها الجفاف والفيضانات التي أغرقت أربعة ملايين شخص (1931). الفرق لا يخيفنا.

نحن في القعر، الماء تحتنا وفوقنا، والجفاف لا يؤثر على جيوب أهل السلطة، كلّ سلطة في هضمها المسروق والمنهوب... وما شابه في سلطة تغرينا، من دون تاء تأنيث، ولو قضى العمر ما كان محتومًا... فـ «حامل الهوى تَعِبُ». اللعنة على «النوّاسي». خدّرنا بعد كأسٍ أولى، مزّها ومسح شاربيه.

­ هل كان «النوّاسي» معتدًا بشاربيه؟

أظنّه حلقهما حتى لا يُقسم بهما، أمام كلّ من غُلب مرتين، ومن اثنتين: عشيقته ودولته.

... و«تعجبين من سقمي؟

صحتي هي العجبُ».

 

josephabidaher1@hotmail.com