الجيش الالكتروني في مواجهة احتفالية بعلبك

الاثنين 06 تموز 2020

الجيش الالكتروني في مواجهة احتفالية بعلبك

 

أنطوان سلامه- كان يمكن أن يكون حدث احتفالية  "صوت المثابرة والصمود"  في قلعة بعلبك عاديا، خبرا ثقافيا، في زمن الصيف ،ولكن...

أن يتزامن مع سلسلة من الانتحارات بسبب ضيق العيش...

أن يواكب "افلاس" الدولة...

أن يبتهل المحتفلون مع  تعاظم مؤشر الفقر...

أن يطل فخر الدين بماضيه الرحباني ومن المتوقع أن يشهد لبنان موجة واسعة من هجرة شبابه...

أن تعود القلعة في رمزيتها الحضارية تقاطعا لشرق وغرب...

أن يُبدع من أبدع في ظل "قحط العقل السياسي" الحاكم أو المتسلّط...

أن نغني في زمن الجراح والأوجاع....

أن نصفّق في زمن جنازة لبنان في مئويته....

كلّ هذا ويُضاف أيضا وأيضا....

الحدث كان كبيرا لأنّ اللبنانيين اشتاقوا الى فرح، مجرد فرح يأتيهم من كلمة ولحن ولعبة صوت وصورة...

في زمن اليأس...كان الأمل الاسترجاعي لماض سقط...

وما جعل الحدث يتخطى مداه الاحتفالي الصرف، امتناع محطة المنار الناطقة باسم "حزب الله- المقاومة الإسلامية في لبنان"، عن نقل الحدث، فتسيّست الاحتفالية البعلبكية خصوصا مع تغييبه في "صحافة معروفة الانتماء" ، في لحظة أعطى الحزب إشارة الى أنّه في "زاوية مغلقة" يقع، وأنّه كقاطرة سياسية للحكم، يريد أن يكون اللبنانيون معه، ولا يخطو خطوة في أن يكون معهم...

ومهما حاولت "جيوشه الالكترونية" تشويه احتفالية القلعة، فإنّ هذا الحدث جاء صاعقا، لا لأهميته الفنية-الأكيدة، بل لهذا الدفق البشري الذي واكب "زياحا فنيا" عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هل كانت هذه التظاهرة الرقمية افتراضية؟

لا، كانت إشارة الى تململ وشوق وحنين وانتفاضة مكبوتة...

ما قرأته وتوقفتُ عنده، من ردود فعل سلبية ، أو تعليقات مبطّنة، على الحدث الذي انطلق من بعلبك الى العالم، ما كتبه الصديق العزيز قاسم قصير :" الحفل الموسيقي الرائع في بعلبك يؤكد أن أبناء هذه المنطقة يحبون الحياة والموسيقى وهذا هو وجه لبنان الحقيقي ولا أحد يريد تغييره".

الشق الأول صحيح، لكن الصديق العزيز حين دافع عن هذا "الأحد" الذي لا يريد تغيير وجه لبنان، فأنّه يموّه.

معلومات:

هذه المعلومات مأخوذة من مقالة الشاعرهنري زغيب في جريدة النهار.

-عنوان الاحتفالية "صوت المثابرة والصمود".

المكان:معبد باخوس، أوسَط معابد بعلبك الثلاثة بين جوبيتر وفينوس.

تنظيم لجنة مهرجانات بعلبك الدولية برئاسة نايلة دو فريج.

احياء الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بإعداد وقيادة للمايسترو هاروت فازليان.

سينوغرافيا جان لوي منغي

اخراج باسم كريستو

 مشاركة: الأخوين رحباني، غدي وأسامة الرحباني، رفيق علي أحمد...

فرق كورال الجامعة الانطونية وجامعة سيدة اللويزة و"الصوت العتيق"...

مقطوعات من غبريال يارد، كارل أُورف ،إيغور سترافنسكي، فرقة ليد زيبلين، جيوزيي فيردي، بيتهوفن...

حضور لجبران خليل جبران وفيروز...