في أعلى صوت بطريركي الراعي يهدّد بالمحاربة باسم المسيح ومحبته

الجمعة 14 آب 2020

في أعلى صوت بطريركي الراعي يهدّد بالمحاربة باسم المسيح ومحبته

 .المحرر السياسي- أطلق  البطريرك الماروني صرخة "تحذير" سبّاقة لم يطرحها بطريرك قبله خصوصا في زمن البطريرك صفير

الراعي هدد برفض "ما يُطبخ" على "المستوى السياسي وفي مطابخ الدول" للبنان الجديد غير "لبنان الموجود"، واستنتج أنّ ما يُطبخ ليس "لصالح لبنان أبدا ولكن لصالح بعض السياسيين والفئات"...

وقال جازما "هذا نرفضه رفضا قاطعا، وسنناضل ضدّه ونحاربه بقوة المسيح ومحبته".

وكأنّ البطريرك يُعلن "المقاومة" باسم الدين !

لماذا هذا الكلام البطريركي الجازم.

تشير المعلومات الى أنّ "أفكارا" ومشاريع سياسية بدأت تضج في الأروقة، عن اتجاهات، لإعادة تكوين السلطة وفق "معايير" لا تراعي الهواجس المسيحية التاريخية، وهي تتخطى "طروحات المواطنة والدولة المدنية والعلمانية"، وإذا كانت هذه الشعارات برّاقة شكلا الا أنّها تُدخل لبنان في تركيبة "العددية" التي يتخوف منها البطريرك.

هذه المعلومات غير مؤكدة طالما أنّ بكركي اكتفت بهذا التحذير عالي النبرة، وامتنعت عن التسريب.

هذا الكلام للبطريرك يتزامن مع إشارات دولية مهمة:

حركة الرئيس الفرنسي داخليا وخارجيا، والتي شملت دولا معنية بالتوازنات المحلية كإيران، والحركة الفرنسية لا تبتعد عن السعودية.

في لعبة الديبلوماسية الدولية، تبقى فرنسا أمينة على مصالحها التي لم تعد تتقاطع مع "الوجود المسيحي في لبنان" على غرار صراعات "المسألة الشرقية" في الزمن الماضي.

مصالح الأميركيين لا تؤمنها بكركي.

الفاتيكان البطيئ في أدائه، تتردّد معلومات أنّه لم يتبنى بعد طرح "الحياد"، وأثبتت مفاوضات "اتفاق الطائف" أنّه  قابل للتسويات...

داخليا، المسيحيون في لحظة كارثية، ما بنوه اجتماعيا واقتصاديا أذيل، في جزء واسع منه، بانفجار المرفأ، انهارت الثقة كليّا بالمستقبل...

تشتت في الجبهة السياسية: رئاسة جمهورية ضعيفة، بطريركية "رضائية" المواقف، قيادات لم تجمعها "مصيبة المرفأ" حتى على مستوى "مسؤولي التنسيقيات"...

قيادات جامحة وفاشلة وتفتقد الخيارات الحرة...

وفي مقابل هذا الفراغ الداخلي، وغياب "المظلة الإقليمية والدولية" التي تحمي المسيحيين كما تحمي مظلات ايران والسعودية والعالم الإسلامي الطائفتين اللبنانيتين: السنة والشيعة....يزداد القلق المسيحي في وقت ترتفع فيه أعداد أفواج الهجرة والرحيل على أنقاض " مدينة مدمّرة" وفقدان الأمل...

والسؤال يبقى هل تحصد " المحاربة باسم المسيح ومحبته" أيّ مرتجى في الساحة المحلية والدولية المحكومة بأسلحة المصالح...؟

في ظل فقدان الثقة، قدر المسيحيين العبور الى "دار الأمان" بعدما فقدوا "الثقة" بأنفسهم أولا، وبوطنهم والشركاء فيه، خصوصا أنّ " حرب الطوائف" لا ترحم...