الرواية الأميركية عن اغتيال اسرائيل الرجل الثاني في القاعدة في قلب إيران

السبت 14 تشرين ثاني 2020

الرواية الأميركية عن اغتيال اسرائيل الرجل الثاني في القاعدة في قلب إيران

  

 يتصاعد نشاط إسرائيل خارجيا، تطبيعا وحضورا عسكريا، جوا أو برا، في الساحات الساخنة من ناغورني كاراباخ الى سوريا.

لكنّ ما رفع مستوى هذا النشاط ما كشفت عنه صحيفة نيويورك تايمز عن اغتيال المخابرات الإسرائيلية الرجل الثاني في تنظيم القاعدة عبدالله أحمد عبدالله الملقب بأبو محمد المصري برصاص رجلين على دراجة نارية في طهران في السابع من آب.

الرجل متهم بتدبير تفجيرات ١٩٩٨ لسفارتين أميركيتين في أفريقيا وتلاحقه المخابرات الأميركية.

الصحيفة ذكرت أنّ الرجلين القاتلين تصرفا بأمر أميركي لكن المخابرات الإسرائيلية جندتهما.

والرجل المغدور له مكانته في تنظيم القاعدة وكان مهيأ لخلافة زعيم القاعدة الحالي أيمن الظواهري.

السؤال المطروح: ماذا يفعل هذا الرجل في طهران ومنذ سنوات بحسب ما ذكرت نيويورك تايمز التي كشفت أيضا أنّ المخابرات الأميركية تتعقبّه في إيران، وأنّ مقتله "بقي سرا" حتى الآن، أيّ أن ايران لم ترفع النقاب عن اغتياله على أراضيها، كما أنّ تنظيم القاعدة لم يعلن "مقتله" أو "استشهاده"؟.

الصحيفة التي كشفت الاغتيال لم تحدّد الدور الأميركي في اغتيال أبو محمد المصري، لكنّها أكدّت اغتياله مع ابنته التي هي أرملة حمزة بن لادن نجل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

 هنا سؤال جديد عن واقع  العداء المعروف والمعلن بين إيران الشيعية وبين القاعدة المتشدّدة سنيا؟

هل هما فعلا على عداء أم أنّ المصالح تتقاطع بين "العدوين" في نقاط محدّدة!

في هذا الاتجاه، تُضيف الصحيفة نقلا عن مسؤولين في المخابرات الأميركية، لم تسمهم، أنّ ايران كانت تحتجز المصري منذ العام ٢٠٠٣ لكنه "يعيش بحرية في ضاحية راقية في طهران منذ العام ٢٠١٥".

الصحيفة تنقل عن مسؤولين أميركيين  في مكافحة الإرهاب اعتقادهم أنّ ايران "ربما سمحت لقيادات في القاعدة بالعيش على أراضيها لتنفيذ عمليات ضدّ أهداف أميركية".

وكالة رويترز التي نقلت خبر الصحيفة الأميركية تعاملت معه بحذر شديد، خصوصا أنّ أيّ دولة لم تعلن عن خبر مقتل القيادي في القاعدة في ايران، لكنّها ركزّت على تسويق ما ذكرته الصحيفة في سؤال عن "تأثير مقتل المصري على نشاط القاعدة، إذا وُجد"!.

نشير الى أنّ القاعدة تعرضت منذ هجمات ١١ أيلول على نيويورك وواشنطن لضربات قاسية واغتيالات لأبرز كوادرها لكنّها لا تزال ناشطة، عبر خلاياها، في الشرق الأوسط وأفغانستان وغرب افريقيا.