القوى الأمنية تعزّز قبضتها في طرابلس بعد تخطي عدد الجرحى المئتين

الأربعاء 27 كانون ثاني 2021

القوى الأمنية تعزّز قبضتها في طرابلس بعد تخطي عدد الجرحى المئتين

 .تتابع القوى الأمنية تدابيرها في طرابلس حماية للسراي وتفريق المحتجين في الاحياء الداخلية

وسع الجيش اللبناني  حضوره في ساحة عبدالحميد كرامي، من دون اي اعتراض من المحتجين الذين تراجعوا الى الشوارع الفرعية المحيطة بالساحة.

 افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في طرابلس ان حدة المواجهات في طرابلس خفت بين عدد من المحتجين وعناصر مكافحة الشغب ووحدات الجيش اللبناني التي تعمل على مطاردتهم والزامهم بالتراجع الى عمق الاحياء الداخلية، لا سيما باتجاه شارع الحرية.
واستقدم الجيش تعزيزات عسكرية ونفذ انتشارا واسعا في ساحة النور والشوارع المحيطة بها، وقد اسفرت المواجهات اليوم عن سقوط 226 جريحا من المدنيين والعسكريين.
واكد الصليب الاحمر ان 35 مصابا تم نقلهم الى مستشفيات المدينة، بعضهم بحالة حرجة فيما تمت معالجة 67 ميدانيا، اما فرق جهاز الطوارىء والاغاثة فقد اعلنت انها اسعفت 93 مصابا ميدانيا ونقلت 31 جريحا الى مستشفيات المدينة.

تغريدات قوى الامن

غردت قوى الأمن عبر "تويتر": "ان القنابل التي اطلقت على العناصر هي قنابل يدوية حربية وليست صوتية او مولوتوف مما ادى الى اصابة 9 عناصر بينهم 3 ضباط أحدهم اصابته حرجة".
وفي تغريدة ثانية قالت قوى الأمن:"بعد تمادي المتظاهرين بأعمال الشغب وخرق الباب الرئيسي للسراي في طرابلس ومحاولة الدخول من أكثر من جهة ورمي المولوتوف على العناصر و حرق وتضرر عدد من الآليات، نطلب منهم الإنسحاب فورا وعدم الدخول الى السراي حفاظا على سلامتهم، لأننا مضطرون للدفاع عن مراكزنا بكل الوسائل المشروعة".
وفي تغريدة ثالثة قالت قوى الأمن:" ‏هناك اصرار لإقتحام السراي وقد جرى رمي قنابل على العناصر ما ادى الى جرح عدد منهم.
نحذر اننا سنتعامل مع المهاجمين بكل شدة وحزم، مستخدمين جميع الوسائل المتاحة وفقا للقانون".